quote linkedin dugout

تاريخ النادي

شهدت مسيرة مانشستر سيتي الكروية انتصارات ومواجهات دوّنت في صفحات تاريخها العريق. اقرأ المزيد من التفاصيل

العقد الأول من القرن الحادي والعشرين

2002 المدرب المستقبلي ستيوارت بيرس يقود الفريق بعد صعوده إلى الدوري الممتاز، محققاً معه أرقاماً قياسية بأكثر عدد من النقاط و الأهداف في موسم كروي واحد.

2003 وداع عاطفي حميم لملعب مين رود في مقر نادي مانشستر سيتي، حيث لعب آخر مباراة له بعد 80 عاماً أمام نادي ساوثهامبتون يوم 11 من مايو،  إيذاناً بانتقال النادي إلى إستاد مانشستر سيتي الذي يتسع لنحو 48 ألف متفرج.

2007 سفين جوران إريكسون يحل محل ستيورات بيرس كمدرب للفريق، و في يوم 15 ديسمبر، دشن نادي مانشستر سيتي سلسلة متتالية من الانتصارات القياسية على أرضه بلغت تسعة انتصارات في مستهل الموسوم الكروي.

2008 النجم الويلزي السابق و الذي دافع من قبل عن ألوان كل من : برشلونة، بايرن ميونيخ، و مانشستر يونايتد اللاعب مارك هيوز يتولى إدارة فريق مانشستر سيتي الفنية، و أعقب ذلك إقدام الفريق على كسر الرقم القياسي في إنجلترا بعالم التنقلات للمرة الثانية في صفقة انتقال روبينهو من صفوف ريال مدريد الإسباني مقابل 32.5 مليون جنيه إسترليني.

2009 مجموعة "أبو ظبي المتحدة" أصبحت المالك الجديد لمانشستر سيتي. روبيرتو مانشيني، المدير الفني الأسبق لإنتر ميلان حل محل "مارك هيوز" في ديسمبر.

2010 مانشستر سيتي خاض أفضل مواسمه في البريمير ليج، حيث أنهى الدوري في المركز الخامس، وبذلك تأهل إلى بطولة الدوري الأوروبي، جنباً إلى جنب مع الوصول إلى قبل نهائي كأس الدوري.

2011 أخيراً و بعد طول انتظار لتحقيق بطولة، نجح الفريق الأزرق في هزيمة ستوك سيتي بهدف مقابل لا شيء، و تُوج بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي، كما تأهل الفريق إلى دوري الأبطال لأول مرة أيضاً.

التسعينيات

1992 استحداث الدوري الإنجليزي الممتاز لاتحاد كرة القدم في حلته الحالية (كأس رابطة المحترفين الإنجليزي)، ولعب سيتي عندئذٍ أمام نادي كيو بي آر في أول مباراة منقولة بالبث الحي ليلة يوم الاثنين من قبل شبكة "سكاي".

1994 نادي مانشستر سيتي يودع منصة "كيباكس"، بعد أن نصت التشريعات على إغلاق المنصات المدرجة في ملاعب أندية الدوري الممتاز. ويومها كانت كيباكس أكبر منصة وقوف في البلاد.

1995 - 1996 موسم درامي شهد تعيين ثلاثة مدربين مختلفين لنادي سيتي هم : آلان بول، ستيف كوبيل، وفرانك كلارك، كما شهد النادي فترات تولاها كل من : آزا هارتفورد، و فيل نيل.

1997 نادي سيتي يكشف عن شارة جديدة للنادي، و قد حمل التصميم الجديد  شعاراً لاتينياً هو " Superbia in proelia"   ويعني "الشرف في المعركة".

1999 لعب الأزرق من أشهر و أصعب المباريات التي احتضنها ملعب ويمبلي الذي شهد صعود نادي سيتي إلى فئة الدرجة الأولى بعد الفوز على فريق جيلينجهام بركلات الترجيح.ثمانينيات القرن العشرين.

الثمانينيات

1981 مانشستر سيتي يصل إلى نهائي كأس الاتحاد للمرة المائة في تاريخه أمام نادي سبيرز، و بعد التعادل بنتيجة 1–1، تم إعادة المباراة على ملعب ويمبلي، واعتُبر حينها واحداً من أكثر النهائيات إثارة على الإطلاق. هزيمة نادي مانشستر سيتي بنتيجة 3–2 بعد هدف شهير أحرزه ريكي فيلا، لكن جماهير سيتي ترى أن قذيفة ستيف ماكينزي من بُعد 30 ياردة كانت الأجمل في اللقاء.

1986 نادي مانشستر سيتي يلعب في افتتاح نهائي كأس البطولة المجمعة "Full Members’ Cup" على ملعب ويمبلي أمام جمهور بلغ تعداده 68 ألف متفرج.

1987 تحقيق الفريق نتيجة قياسية 10-1 في هزيمة قاسية لفريق هدرزفيلد تاون على ملعب مين رود عام 1987.

1989 صعود نادي مانشستر سيتي بعد أحداث مثيرة في المباراة الأخيرة من الموسم على ملعب برادفورد، كما شهد هذا العام أكبر فوز في مباراة ديربي على ملعب مين رود إثر تغلب نادي مانشستر سيتي على منافسه مانشستر يونايتد بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدف يتيم.

سبعينيات وستينيات القرن العشرين

1970 فوز نادي مانشستر سيتي بثنائية رائعة على المستوى الأوروبي والمحلي عندما فاز بكأس أبطال الكؤوس الأوروبية وكأس الدوري .

1972 استبدال شارة مانشستر سيتي بوردة لانكاشير الحمراء .

1974 خسارة نادي مانشستر سيتي في نهائي كأس الدوري أمام نادي ووفلز .

1976 فوز نادي مانشستر سيتي على نادي نيوكاسيل يونايتد بنتيجة 2–1 على ملعب ويمبلي، وقد أحرز الأهداف كل من بيتر بارنز ودينيس تويرت من رأسية رائعة أسكنها شباك الفريق المنافس .

1979 النادي يحطم الرقم القياسي لقيمة التنقلات بالتوقيع مع ستيف ديلي مقابل 1450277 جنيه إسترليني، وفي غضون عامين أصبح فريق مانشستر سيتي أول نادي في مدينة مانشستر يفوز بثلاثة توقيعات زادت قيمة كل منها على مليون جنيه إسترليني (التوقيعان الثاني والثالث كانا مع كيفين ريفز وتريفور فرانسيس).

في الموسم الأول بعد تعيين المدرب الجديد فاز الفريق ببطولة الدرجة الثانية، ليصعد بذلك إلى دوري الدرجة الاولى و من تم التعاقد مع لاعبين كبار أمثال مايك سمربي وكولن بيل. كان موسم 1966/67 الذي تلاه ضعيفاً نسبياً حيث أنهاه الفريق محتلا المركز 15.

1967-1968 انتهت أول مباريات الموسم بالتعادل السلبي و التي جمعت الفريق على أرضه أمام ليفربول، ثم انهزم بعدها أمام كل من ستروك وساوثهمبتون، بعدها فاز الفريق بخمس مباريات متتالية لتنتهي بعد هزيمته في عيد الميلاد أمام وست بروميش ألبيون ليحتل المركز الرابع بعد أن كان ينافس في مقدمة  الترتيب.

في بداية 1968، فاز الفريق في سبع مباريات متتالية لتنتهي على يد ليدز يونايتد، ليقدم سلسلة من العروض الجيدة أنهاها بفوز بنتيجة 4-3 على نيوكاسل يونايتد في مباراة صعبة.

وفي سنة 1969 فاز مانشستر سيتي على ليستر سيتي بهدف على أرض ويمبلي ليفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي. 

خمسينيات القرن العشرين

1955 خسارة نادي سيتي أمام نيوكاسيل في نهائي كأس الاتحاد عام على ملعب ويمبلي.

1956 فريق مانشستر سيتي يلعب النهائي الثاني على التوالي في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي، لكنه ينجح هذه المرة في هزيمة بيرمينجهام بنتيجة 3–1 مما أهله للفوز بكأس البطولة، علماً بأن لقاء العودة بين الفريقين كان أول لقاء يُنقل بالبث الخارجي من خلال التلفزيون الإنجليزي جرانادا.

1958 كارثة ميونيخ الجوية التي أتت على الفريق الأول لنادي مانشستر يونايتد، وأدت إلى مقتل العديد من الصحفيين وحارس المرمى السابق لنادي سيتي فرانك سويفت.

1945 - 1950

1947 نادي مانشستر سيتي يفوز ببطولة الدرجة الثانية.

1949 تشكيل النادي الرسمي لمشجعي فريق مانشستر سيتي.

 

1939-1945 الحرب العالمية الثانية

تشكيل دوري لزمن الحرب لعب خلاله نادي مانشستر سيتي في القسم الشمالي، وقد أصيب ملعب أولد ترافورد آنذاك بدمار كبير مما اضطر نادي مانشستر يونايتد للعب مبارياته المقررة على أرضه على ملعب مين رود. لكن نادي مانشستر سيتي لم يسمح أبداً لنادي مانشستر يونايتد باستخدام غرفة تغيير الملابس الخاصة بالفريق المُضيف عند التقاء الفريقين!

ثلاثينيات القرن العشرين

1934 بعد خسارة المباراة النهائية في العام السابق، تمكن نادي سيتي من هزيمة بورتسموث بنتيجة 2–1 مما أهله لرفع كأس الاتحاد الإنجليزي .
1934 حضور جماهيري قياسي إقليمياً بلغ 84.569 مشجع في ملعب مين رود عندما استضاف نادي مانشستر سيتي منافسه ستوك سيتي.

1937 فوز نادي مانشستر سيتي بالبطولة الدوري لأول مرة.

 

عشرينيات القرن العشرين

1920 ملعب نادي مانشستر سيتي في هايد رود يصبح أول إستاد خارج العاصمة لكرة القدم يزوره الحاكم.

1923 بعد حريق مدمر شب في ملعب هايد رود، ينتقل النادي إلى ملعب مين رود الذي يتسع لنحو 85 ألف متفرج.

1926 عام متقلب لفريق مانشستر سيتي، فقد كان الفريق بلا مدير وأصبح أول نادي في مانشستر يلعب في ويمبلي (المركز الثاني في كأس الاتحاد لكرة القدم) وشهد أكبر انتصار في اللقاءات الكبرى (الديربي) في مدينة مانشستر (6–1 في أولد ترافورد) ثم عانى من الهبوط في الموسم نفسه.

1928 صعود مانشستر سيتي كبطل للدرجة الثانية، ونيل أوسع نطاق من التشجيع بين الأندية المشاركة في دوري كرة القدم.

1914 - 1918 الحرب العالمية الأولى

توقف دوري كرة القدم من عام 1915 إلى عام 1919 لكن مع استمرار دورات فرعية على المستوى الإقليمي اشترك فيها نادي مانشستر سيتي في القسم المعروف باسم لانكاشير.

التأسيس 1875- 1894


أنشأ أعضاء كنيسة سان مارك في منطقة ويست جورتون الفقيرة بمدينة مانشستر نادي كرة قدم سيُعرف بعد ذلك باسم نادي، مانشستر سيتي لكرة القدم، و كانت تلك الخطوة لأسباب عديدة

فقد حاول اثنان من حرس الكنيسة وبرفقتهما أنا كونِّيل رئيسة الطلبة في الكنيسة الحد من عنف العصابات المحلية، كونيل رأت أن منح الرجال أنشطة جديدة ينشغلون بها في ظل حالة البطالة التي كانت تسود شرق مانشستر في ذلك الوقت، و تحديدًا منطقة جورتون، سيكون الحل الأنسب، فقررت إنشاء نادٍ تابع لكنيسة سان مارك و قد رحَّب الجميع بالانضمام إلى هذا النادي بغض النظر عن اختلافاتهم العرقية و الدينية، بعد أن قامت كونيل - ذات الباع الكبير في النشاطات المجتمعية - شخصيًا بدعوة كل بيت في تلك المنطقة للانخراط في تلك الانشطة الترفيهية، بما في ذلك الكاثوليكيين والبروتستانتيين.

في عام 1875 بدأت كونيل مساعيها حتى أنشأت كنيسة "سان مارك" نادٍ للكريكيت لعب أولى مبارياته ضد فريق كنيسة بابتيست من ماكليسفيلد في 13 نوفمبر عام 1880، وكان أصغر لاعب في تلك المباراة هو والتر شو (15 عامًا) و الأكبر هو أركيبالد مكدونالد (20 عامًا) . وبعد اقتراح من حارس الكنيسة ويليام بيستو، طرحت كونيل نشاطًا جديدًا لفريق كنيستها، ووقع اختيارها على لعبة كرة قدم.

و قد بدأ حارسي الكنيسة بيستو و توماس جودبيهير - اللذان كانا يعملان أيضًا في اتِّحاد عمال الحديد - إنشاء ذلك الفريق الذي سمي بـ "سان مارك (ويست جورتون)"، و أحيانًا كان يُكتب اسم النادي "ويست جورتون (سان مارك)"، و هكذا كانت أنَّا كونِّيل المرأة الوحيدة التي أسست فريق لكرة قدم بريطاني.

تغير اسم النادي في عام 1884 إلى "جورتون أتلتيك"، وكان كل من والتر شو، ويليام بيستو و إدوارد كيتشن أعضاء فريق الكريكيت الأصلي هم اللبنة الأساسية له، وقد منح بيستو للفريق قمصانًا ذات لون أسود عليه الصليب المطلي باللون الأبيض.

ومع القميص الجديد والتسمية الجديدة للفريق، و بدأ اسم سان مارك يتلاشى شيئًا فشيئًا إلا في حالات كان يضع فيها النادي اسم سان مارك بين قوسين، حتى غير النادي مقره إلى ملعب في الهايد رود و غير اسمه في أغسطس من عام 1887 ليصبح نادي أرويك المحترف رمزًا إلى المقر الجديد للفريق في شرق المدينة.

بعد عامين، اضطر فريق أردويك للانتقال إلى ملعب جديد يتسع لألف متفرج بعد أن تسبب انفجار في منجم فحم في وفاة 23 عاملًا من أردويك و نيوتن هيث (لاحقًا مانشستر يونايتد)، وقد لعب كلا الفريقين مباراة ودية تحت الأضواء الكاشفة كعمل خيري للمساهمة المالية في تخطي تلك الكارثة.

تمتع أردويك بشهرة أكبر في عام 1891 حين فاز بكأس مانشستر للمرة الأولى، بعد الفوز في المباراة النهائية على نيوتن هيث بنتيجة 1-0. وقد قُبَل طلب دخول أردويك على إثر ذلك الإنجاز في بطولة تحالف كرة القدم الإنجليزية في موسم 1891-1892. 

في عام 1892 أصبح أردويك أحد مؤسسي دوري القسم الثاني في إنجلترا، حتى تسببت المشاكل المالية في موسم 1893-1894 في عملية إعادة تنظيم النادي الذي تحول إلى مانشستر سيتي بقيادة المدرب جوشوا بارليباي، و أصبح نادي مانشستر سيتي رسميًا شركة ذات مسؤولية محدودة في 16 أبريل 1894.

بهذا كان لأردويك السبق في المنطقة بأكملها في اختيار اسم جديد يرمز إلى اسم المدينة، و بعدها بأشهر قليلة سار نويتن هيث - الذي كان قد انضم إلى القسم الثاني في 1894 - على خطى مانشستر سيتي فغير اسمه إلى مانشستر يونايتد.