أصدر نادي مانشستر سيتي لكرة القدم تقريره السنوي الذي يعرض من خلاله تفاصيل أنشطة النادي وإنجازاته خلال موسم 2018-2019.

في هذا الموسم، توج رجال وسيدات مانشستر سيتي بـ6 ألقاب متنوعة، بما في ذلك اكتساح فريق الرجال لجميع المسابقات المحلية والهيمنة على 4 ألقاب، كما حقق النادي عائدت قياسية خارج الملعب بلغت 535.2 مليون جنيهاً استرليني، ليكون الموسم الثاني على التوالي الذي تتخطى فيه العائدات حاجز الـ500 مليون.

وحقق مانشستر سيتي، الذي دخل هذا العام عقده الثاني تحت ملكية صاحب السمو الشيخ منصور بن زايد، أرباحاً قدرت بـ10.1 مليون جنيهاً استرليني للعام الخامس على التوالي، كما بلغت نسبة الأرباح الصافية بين الأجور والإيرادات 59 %.

ويرى خلون المبارك رئيس مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي أن العمل الجاد المستمر والالتزام بالتخطيط الصارم هما سبب نجاح النادي داخل وخارج الملعب.

وصرح المبارك قائلاً: "إن هذه النتائج لا تمثل موسماً واحداً فقط، ولكنها تمثل أعوام من العمل الشاق، والأهم من ذلك أننا نعمل الآن في منظمة بمستوى نضج يتيح لنا التخطيط لسنوات طويلة مقبلة وعلى نطاق واسع في جميع أنحاء العالم".

وأضاف قائلاً: "التخطيط الاستراتيجي سمح لنا بتهيئة بيئة كان فيها النجاح على أرض الواقع أمراً ممكناً ومحتملاً، والاستقرار والنجاح المالي حقيقة واقعة".

فيران سوريانو المدير التنفيذي للنادي يرى أن النجاح لا يمكن ضمانه دائماً، لكنه أشار أيضاً إلى أنه يكون دائمًا نتاج للتخطيط الدقيق والعمل الشاق المتسق والاستمرار في التواضع والشغف.

وعاد المبارك ليؤكد على ضرورة التطوير المستمر، مشيراً إلى التزام النادي بالاستثمار في كل من كرة القدم بالنسبة للشباب، والمرافق المتميزة التي تتسم بالتحسن والابتكار بشكل مستمر، وتطوير البنية التحتية ومجتمع جماهير مانشستر سيتي.

واختتم رئيس مجلس إدارة النادي تصريحاته بتوجيه إشادة حارة إلى برنارد هالفورد، سكرتير النادي السابق، الذي وافته المنية في شهر مارس الماضي بعدما أفنى 40 عاماً من عمره في خدمة مانشستر سيتي، كما دعا جميع العاملين في النادي لأن يكونوا حريصين على أن يلعبوا دوراً في إنشاء تاريخ مستقبلي لهذا النادي الرائع.