أخبار النادي

التقرير السنوي لنادي مانشستر سيتي عن موسم 2021\22

أصدر نادي مانشستر سيتي لكرة القدم اليوم تقريره السنوي لموسم 2021/22، معلناً عن أعلى إيرادات وأرباح في تاريخ النادي، حقق السيتي عائدات قياسية بلغت 613 مليون جنيه إسترليني وأرباحًا قياسية بلغت 41.7، ويعد هذا أكثر من ضعف الرقم القياسي للسنوات السابقة بالنادي.

ساهمت عدة عوامل في تحقيق نتائج مالية قياسية للنادي واستمرار أرباحه، بما في ذلك عودة المشجعين إلى استاد الاتحاد وتوسيع زيادة الإيرادات التجارية للأندية.

زادت الأرباح أيضًا من خلال التداول الكبير للاعبين، حيث وصلت أرباح السيتي البالغة 67.7 مليون جنيه إسترليني من نقل تسجيلات اللاعبين، إجمالي ما يزيد عن 250 مليون جنيه إسترليني على مدى السنوات الخمس الماضية، وسيزداد هذا الرقم أكثر في 2022/23 بعد سوق الانتقالات الصيفي 2022.

وعن الحديث عن أداء الأعمال، قال رئيس مجلس الإدارة خلدون آل مبارك: "بينما نتطلع إلى موسم 2021/22، أفعل ذلك بفخر كبير في عمل والتزام جميع أفراد عائلة السيتي، مما سمح لنا بالخروج من جائحة مع موارد مالية قوية والمزيد من النجاح على أرض الملعب، يجب أن نشعر بالارتياح بعد تحقيق الكثير من الإنجازات الجماعية ونتطلع إلى المستقبل بترقب، مع العلم أن نادينا ملتزم بإنجاز المزيد".

يردد الرئيس التنفيذي فيران سوريانو هذه المشاعر: "كان أداء عائداتنا القوي نتيجة لعدة عوامل، ولكن في النهاية كان سببه الأكبر هو كرة القدم الجميلة التي نلعبها والنمو المستمر في المشجعين الذي تولده؛ المزيد من المشجعين ومن الجماهير ومن الناس في الملعب، والمزيد من الشركاء الذين يرغبون في الارتباط تجاريًا بمانشستر سيتي".

أثر هذا النمو على المعايير الخارجية المستقلة، حيث صنفت Brand Finance مانشستر سيتي ثاني أغلى نادي لكرة القدم في العالم بقيمة 1.33 مليار يورو.

وضع رئيس مجلس الإدارة في التقرير، الأداء المالي لعام 2021/202 في سياق استراتيجي: "في عام 2008 وضعنا أنفسنا هدفًا لتجاوز المعايير التي وضعها الآخرون في كرة القدم؛ ونضع المعايير الجديدة التي اعتقدنا أن الأندية الرائدة ستحققها في نفس الوقت الذي سيجعل النادي ضمن سباق المنافسة، كان هدفنا واضحًا - أن نكون يومًا ما النادي الذي وضع معيارًا للآخرين، تظهر الإحصائيات والنتائج أننا بدأنا من نواح كثيرة في تحقيق طموحنا على المدى الطويل".

وتابع سوريانو: "في النهاية كان موسم 2021/22 ممثلاً لمعايير كرة القدم التي وضعناها لأنفسنا بينما واصلنا تقديم رؤية وخطط الملكية الخاصة بنا."

أوضح التقرير جميع أنشطة النادي الرئيسية بدءًا من النجاحات الإحصائية الرائعة للنادي على أرض الملعب في الموسم الماضي، يتضمن هذا بالطبع فوز الفريق الأول للرجال ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة خلال خمس سنوات تحت قيادة بيب جوارديولا - وسجل أهدافًا أكثر من أي فريق آخر (99)، بالإضافة إلى ذلك، وصل الفريق إلى دور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا، وتأهل 10 مرات لدوري أبطال أوروبا في آخر 10 سنوات وأصبح السيتي النادي الوحيد في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي حقق هذا الإنجاز خلال تلك الفترة.

كما يوضح التقرير تفاصيل نجاح شباب السيتي، بالإضافة إلى العدد المذهل من مشاركات الفريق الأول، فازت أكاديمية السيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز تحت 18 عامًا وحصل فريق الشباب على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 2، حقق السيتي اكتساحًا لألقاب الدوري الإنجليزي المتاحة على مستوى الأكاديمية والمستوى الأول، وأكد سوريانو: "هذا إنجاز جماعي غير مسبوق ويشير إلى المستقبل المشرق لخريجي الأكاديمية".

كان الهدف الرئيسي للأكاديمية هو تطوير اللاعبين ليس فقط للفريق الأول للسيتي، ولكن أيضًا لمساعدتهم على بدء حياتهم المهنية في كرة القدم لأي ناد، منذ 2011/2012  واصل ما يقرب من 200 من خريجي الأكاديمية وظائف احترافية نشطة في الدوري الإنجليزي الممتاز أو الدوري الإنجليزي الدرجات الأقل أو في البطولات الأوروبية الرئيسية، في موسم 2021/22 وحده كان أكثر من 100 لاعب خريج من الأكاديمية يلعبون كرة القدم الاحترافية.

بالإضافة إلى تطوير المواهب الشابة لا يزال نمو كرة القدم النسائية يمثل أولوية قصوى، في العام الماضي أظهر فريق سيدات مانشستر سيتي المرونة بعد بداية الموسم المتأثرة بالإصابات، وقاتلن حتى النهاية واستعادن قوتهن ليحققن التأهل لدوري أبطال أوروبا للموسم السابع على التوالي.

يسلط التقرير الضوء على أهمية أساطير السيتي المهمة، الثلاثي فرناندينيو وجيل سكوت وكارين باردسلي، أشار رئيس مجلس الإدارة: "إن مساهمتهم في نمو ونجاح السيتي لن تُنسى أبدًا، لقد جلبوا الحياة إلى الأهداف والغايات التي حددناها. لقد كانوا من بين الأوائل الذين استثمروا مواهبهم وثقوا في الخطط الكبرى التي لدينا - وعلى هذا النحو - سيكونوا دائمًا جزءًا من عائلة السيتي".

التقرير يتضمن أيضًا مايك سمربي الذي حصل على وسام OBE للعديد من القضايا الخيرية التي يدعمها: "إنه يستحق هذا التقدير الغني لمساهمته الهائلة في اللعبة كلاعب وسفير."

يكشف التقرير عن استمرارية العمل، والفرص المستقبلية، وكانت هذه العناصر محل تركيز للتعليق من قبل كل من رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة: "إذا أردنا أن نكون صادقين مع جهود كل هؤلاء الأشخاص الذين ساهموا على مدى السنوات الـ 14 الماضية تحقيق النجاح للنادي الحالي، يجب أن نتحدى أنفسنا للسؤال في كل شيء نقبله على أنه الأمثل، وتحديد أهداف جديدة واستراتيجيات غير مسبوقة لتحقيقها، هذه هي المهمة التي كلفنا بها الشيخ منصور ومساهمينا وأعضاء مجلس الإدارة، من خلال القيام بذلك فإننا ندرك الحقيقة الأساسية المتمثلة في أن استمرار نجاح كرة القدم لمشجعينا سيستمر أيضًا في خلق قيمة لمساهمينا".

وشدد: "كرة القدم لن تقف وحدها، لذلك نحن بحاجة إلى تحدي أنفسنا باستمرار لتطوير ما حققناه، هذا يعني المزيد من الابتكار في مانشستر وخارجها، نعيد تصور أنفسنا وكيف نمضي قدمًا في النادي ومن خلال مجموعة سيتي لكرة القدم ".

 

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?
loading