فريق الرجال

طرق جوارديولا الخططية

TALKING TACTICS: Pep delivers orders on the touchline
وصل المدرب جوارديولا لقيادة فريق مانشستر سيتي بعدما اكتسب سمعة كبيرة في الإبداع الخططي في الملعب وتقديم كرة القدم الحديثة.

فريقه دائماً يلعب كرة قدم جميلة ولكن هناك نظام ومبادئ معينة في طريقته إلى جانب عمله، ولكن ما الذي يريد أن يتأقلم عليه مع السيتي والدوري الإنجليزي الممتاز؟

هنا نتحقق من بعض الطرق الخططية التي يلعب بها المدرب جوارديولا، والنظام الذي قد يستخدمه في عمله مع نادي مانشستر سيتي ويطبقه في ملعب الاتحاد بداية من الموسم المقبل.

طريقة 3-5-2 الهرمية

اللعب بعدد من اللاعبين خلف الكرة هو أمر حتمي لامتصاص الضغط خاصة عندما تكون أمام فرق مثل بايرن ميونيخ وبرشلونة.

ولكي يتغلب جوارديولا على هذا قام بتجربة طريقة 3-5-2 مع وجود ثنائي في خط الوسط ولاعب وسط دفاعي وهجومي، مع وجود ظهيرين على الأجناب يستطيعان الدفاع ، وأيضاً اثنان من اللاعبين رقم 10 "صناع اللعب" مع وجود مهاجم متمركز في الأمام.

هذه الطريقة الخططية تعود بنا إلى أيام قديمة جداً وتحديداً في أواخر 1890، وانتشرت الطريقة أكثر في 1924 و1928 عندما فازت بها الأوروجواي بدورة الألعاب الأوليمبية، وكذلك بطولة كأس العالم 1930.

الاختلاف الرئيسي في هذه الأيام الحديثة بهذه الطريقة هي التمريرات التي تنفذ بشكل المثلثات في الملعب وهي التي تأتي مع القدرات الفنية الكبيرة للمدرب جوارديولا، وكذلك الكثافة الكبيرة في استخلاص الكرة واسترجاعها سريعاً .

المتحولون

عندما انتقل جوارديولا لتدريب فريق بايرن ميونيخ، كانت هناك آلاف القصص الصحفية في الجرائد تتحدث عن انتقال عدد كبير من لاعبي فريق برشلونة إلى العملاق الألماني مع المدرب.

ولكن ما حدث أن جوارديولا لم يتعاقد سوى مع لاعب واحد فقط من برشلونة وهو اللاعب تياجو ألكانتارا الذي دعم خط وسط الفريق الألماني.

جوارديولا أراد أن يتعامل مع القماشة الموجودة في بايرن ميونيخ دون البحث عن أخرى، وبعد فترة قصيرة كان متوجاً بالثلاثية وحقق لقب كأس السوبر الأوروبي.

فيليب لام كان لاعباً في مركز لاعب الوسط منذ سنوات كثيرة عندما كان لاعباً شاباً، لكن مع بداية عهد جوارديولا في بايرن عام 2013، كان اللاعب من أفضل ظهراء الأجناب " إن لم يكن أفضلهم".

لكن المدرب بيب أراد أن يشرك اللاعب في مركز متقدم أمام الدفاع خلال فترته مع بايرن ميونيخ وأدى بشكل جيد خلال أول موسمين لجوارديولا في ميونيخ.

" إنه أكثر لاعب ذكي ربما تعاملت معه كمدرب، إنه في مستوى أخر"، هكذا وصف المدرب جوارديولا لاعبه السابق فيليب لام في بايرن ميونيخ.

جوارديولا حقق هذا من قبل عندما كان في برشلونة ونجح في تحويل خافيير ماسكيرانو من واحد من أفضل لاعبي الوسط في العالم إلى واحد من أفضل المدافعين.

والآن هل تعتقد أن هناك لاعب في مانشستر سيتغير مركزه مع قدوم جوارديولا؟ يمكن أن تبدأ التفكير والتحمين من الآن.

البريميرليج

توقع الكثير لجوارديولا أن يفعل المثل عندما انتقل إلى تدريب بايرن ميونيخ خاصة عندما فاز على برشلونة في بداية مشواره، لكن ما فعله بيب كان أكثر إثارة للاهتمام.

جوارديولا لم يكن من بين أهدافه أن يقوم بتكرار نفس الشيء في بايرن ميونيخ ونفس طريقة اللعب والفوز، أراد فقد أن يخلق شيئاً جديداً من خلال مزيج من أفكاره الخاصة عن التمركز في الملعب والسيطرة على الكرة والقدرات البدنية والقدرات الألمانية المعروفة.

ولكن كانت هناك ملامح ظاهرة من خطته مع برشلونة خلال فترة عمله مع بايرن ميونيخ وهو اللاعب الذي يلعب أمام الرباعي الدفاعي "بوسكيتس في برشلونة"، وكذلك المهاجم الكاذب أو الخفي، وتحويل الظهيرين للعب كأجنحة هجومية ولعب عرضيات في منطقة الجزاء.

والآن أيضاً نحن نتسائل هل سيقوم جوارديولا بتحقيق المثل في كرة القدم الإنجليزية، بعد أن جعل الدوري الألماني عظيماً بما قدمه مع بايرن ميونيخ.

السيطرة على الوسط

عندما فاز بايرن ميونيخ على أرسنال (5-1) في شهر نوفمبر عام 2015 قال جوارديولا :"كل ما أريده هو أن أسيطر على الكرة بنسبة استحواذ 100%".

كما قال أعلاه، الهيمنة والسيطرة والاستحواذ على كرة القدم، كلها معاني ضمن خطط جوارديولا مع برشلونة وبايرن ميونيخ في المهمات السابقة.

في كامب نو كان ثلاثي برشلونة أندريس إنييستا وتشابي هيرنانديز وسيرجيو بوسكيتس يساعدون جوارديولا في السيطرة على الكرة في وسط الملعب وتمريرها فيما بينهم بشكل سليم.

جوارديولا يعتمد دائماً على الاستحواذ على الكرة والتمرير السليم في وسط الملعب وفي كل أرجاءه من خلال تمريرات قصيرة بين لاعبي فريقه ولا يمنح للخصم فرصة السيطرة على الكرة والوصول لمناطقه الخطره.

المهاجم رقم 9 المتخفي

جوارديولا لم يكن أول مدير فني يستخدم طريقة اللعب بالمهاجم رقم 9 المتخفي، فقد حدث ذلك في 1930 مع منتخب النمسا وماتياس سيندلير.

وبعد 80 عام تقريباً استخدم جوارديولا هذه الطريقة ولعب بمهاجم متخفي أمام ريال مدريد في ملعب سنتياجو برنابيو في شهر مايو عام 2009.

وإذا كان جوارديولا ليس هو مبتكر هذه الطريقة فإنه في النهاية الشخص الذي أعاد تعريف هذه الطريقة عندما شارك باللاعب ليونيل ميسي في هذا المركز بعد 10 دقائق من انطلاقة المباراة.

الفكرة جاءت له في اليوم الذي سبق المباراة عندما جلس في مكتبه يحلل أداء الفريق الخصم وطريقة لعبه.

واختار جوارديولا أن يلعب ميسي في اللامركزية ما بين دفاع ووسط الفريق المنافس ليشارك كلاعب مهاجم متخفي.

كانت ضربة معلم من جوارديولا الذي أربك حسابات الثنائي فابيو كانافارو وميتزلدر اللذان شكلا الحائط الدفاعي في فريق ريال مدريد.

ميتزلدر قال عن هذا في وقت لاحق: "لقد كنت أنظر أنا وكانافاور إلى بعضنا البعض ونتسائل، هل نتبعه إلى خط الوسط أم نظل محافظين على العمق الدفاعي لفريقنا؟ لم يكن لدينا أدنى فكرة".

الطريقة هذه تم استخدامها من بعد ذلك من عدة مدربين بينهم ديل بوسكي مع المنتخب الأسباني وحتى المدرب جوارديولا الذي لعب بهذه الطريقة مستخدماً جيمز ميلنر تارة وكيفين دي بروين مرات أخرى.

جوارديولا أيضاً لجأ لهذه الخطة في بعض الأحيان عندما كان يعمل في تدريب بايرن ميونيخ في المواسم الثلاثة الماضية، استخدم في الفريق البافاري فرانك ريبيري وتوماس مولر وكان الثنائي من الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها هناك.

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?