وقع البرازيلي فرناندينيو على تمديد عقده الحالي مع مانشستر سيتي لمدة موسم إضافي.

العقد الجديد يضمن بقاء اللاعب في النادي حتى صيف عام 2021، ووقتها سيكون قد أمضى 8 مواسم مع السيتيزنس.

استمتع فرناندينيو بفترته مع الفريق السماوي، إذ توج معه بـ3 ألقاب للدوري الإنجليزي الممتاز، ولقب لكأس الاتحاد الإنجليزي، و4 لكأس رابطة المحترفين.

ويقول فرناندينيو إنه عازم على مواصلة النجاح مع مانشستر سيتي خلال الفترة المقبلة.

وصرح فرناندينيو: "أريد أن أغتنم الفرصة لأسجل مدى امتناني لزملائي في الفريق، وموظفي غرف الملابس، بدونهم لم تكن قصتي لتكتمل في مانشستر سيتي".

وأضاف: "لقد استمتعت بكل ثانية من وقتي مع السيتي، لم أكن أتوقع أبداً مثل هذه العلاقة الرائعة مع النادي والمشجعين، لكن ذلك حدث، وأنا ممتن كل يوم".

وتابع: "جماهيرنا لا تصدق، أنا سعيد جدا لدرجة أن أستمر في اللعب معهم لمدة عام آخر، أشعر بحبهم وشغفهم، ويساعدني ذلك في الحفاظ على قيادتي للفريق".

واستمر: "أركز الآن على استمرار نجاحي مع الفريق، أريد أن يستمر ذلك لأطول فترة ممكنة مع توجيهات بيب".

ويقول تكسيكي بجيريستين، مدير كرة القدم في مانشستر سيتي: "هذه الصفقة تعكس جودة والتزام فرناندينيو، إنه ليس فقط محترفا من الدرجة الأولى وواحدا من أفضل اللاعبين في كرة القدم العالمية، إنه شخص رائع وقدوة".

وأضاف: "لدينا فريق شاب وموهوب، لكن وجود عناصر الخبرة مثل فرناندينيو أمر بالغ الأهمية، حيث يجلب معه القيادة والاحتراف، إنه لاعب يعرف الجميع قدره داخل النادي".

"هو لاعب ذو جودة فنية عالية، وتقديره للعبة يسمح له بشغل أكثر من مركز، وهو شخص يقدر زملائه ويعترف بأهمية الفريق".

فرناندينيو كان انضم لمانشستر سيتي في صيف عام 2013، وأثبت أنه أحد أفضل اللاعبين على الإطلاق.

ومع تولي التشيلي مانويل بيليجريني تدريب الفريق، كان فرناندينيو جزءاً من حملة تهدف إلى إعطاء السيتي المزيد من الطاقة والديناميكية.

وفي موسمه الأول مع السيتي، أثبت فرناندينيو أننا تعاقدنا مع أكثر لاعبي الوسط تكاملاً، حيث فزنا بلقب الدوري الممتاز وكأس كاراباو وسجلنا 156 هدفاً في جميع المسابقات، الرقم الذي كان قياسيا وقتها في كرة القدم الإنجليزية.

وسجل فرناندينيو هدف الفوز في نهائي كأس الرابطة عام 2006 على ليفربول، كما كان عنصرا حاسما في تأهلنا لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا خلال نفس العام.

ومنذ وصول بيب جوارديولا، ازدادات قوة فرناندينيو، وأثبت إمكانياته كواحد من أكثر لاعبي خط الوسط فاعلية، وساهم بقوة في تتويج السماوي بـ4 ألقاب محلية تاريخية الموسم الماضي.

ولعب فرناندينيو في أكثر من مركز بخلاف خط الوسط، وخلال الموسم الجاري لعب كقلب دفاع لتعويض الإصابات التي ضربت الفريق، ولولا انضباطه في الخط الخلفي، لما كان النجاح ممكناً.

وبشكل عام، لعب فرناندينيو 299 مباراة خلال مشواره مع مانشستر سيتي حتى الآن، سجل خلالها 23 هدفاً.

ويود الجميع في مانشستر سيتي أن يستغل هذه الفرصة لتهنئة فرناندينيو على تمديد عقده، ونتمنى له كل الخير خلال الفترة المتبقية له هنا.

مشاركات فرناندينيو

موسم 2013-2014

لعب: 46

سجل: 5

صنع: 5

الألقاب: الدوري الإنجليزي وكأس الرابطة

موسم 2014-2015

لعب: 43

سجل: 3

صنع: 4

موسم 2015-2016

لعب: 50

سجل: 6

صنع: 6

الألقاب: كأس الرابطة

موسم 2015-2016

لعب: 50

سجل: 6

صنع: 6

الألقاب: كأس الرابطة

موسم 2016-2017

لعب: 44

سجل: 3

صنع: 2

موسم 2017-2018

لعب: 48

سجل: 5

صنع: 5

الألقاب: الدوري الإنجليزي، كأس الرابطة

موسم 2018-2019

لعب: 42

سجل: 1

صنع: 3

الألقاب: الدوري الممتاز، كأس الاتحاد الإنجليزي، كأس الرابطة، الدرع الخيرية

موسم 2019-2020 (حتى الآن)

لعب: 26

سجل: 0

صنع:0

الإجمالي

لعب: 299

سجل: 23

صنع: 25

الألقاب: الدوري الممتاز (3 مرات)، كأس الاتحاد الإنجليزي (مرة)، كأس الرابطة (4 مرات)، كأس الدرع الخيرية (مرة).

حقائق عن فرناندينيو

يمتلك اللاعب البرازيلي لوحة تكتيكية في منزله، يستخدمها لتبادل الأفكار مع أصدقائه ونجله البالغ من العمر 9 أعوام، والذي يتدرب في أكاديمية مانشستر سيتي.

يعد البرازيلي زي روبرتو لاعب وسط ريال مدريد وبايرن ميونيخ السابق، أحد الملهلمين بالنسبة لفرناندينيو، ربما بسبب طول عمره في الملاعب حيث لعب روبرتو حتى سن 43 عاما.

ومن بين التشكيلة الحالية لمانشستر سيتي، فرناندينيو هو أكثر لاعبي السيتي مشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي حياته المهنية البالغة 14 عاماً، فاز صاحب الـ34 عاماً بـ22 لقبا متنوعا، بما في ذلك 9 ألقاب للدوري مع شاختار دونتسيك ومانشستر سيتي.

ويجيد فرناندينيو التحدث باللغات، البرتغالية، والروسية، والإيطالية، والإسبانية.

حاول كل من توتنهام وتشيلسي التعاقد معه من شاختار دونتسيك، قبل أن ينضم للسيتي في صيف عام 2013.

ولد في مدينة لوندرينا البرازيلية، لكنه انتقل بعد ذلك إلى كوريتيبا عاصمة ولاية بارانا جنوب البرازيل في سن الـ17 عاماً من أجل التوقيع لنادي. أتلتيكو باراناينسي.