quote feed-section sponsor-promos cf show linkedin dugout

عاد فريق مانشستر سيتي لتحقيق الانتصارات من جديد بالفوز على ضيفه فريق واتفورد في ملعب الاتحاد ضمن منافسات الجولة السادسة عشر في البريميرليج

أحداث المباراة

انطلقت المباراة بمحاولة من واتفورد في الدقيقة الثالثة عن طريق تسديدة من اللاعب كابو لكن الكرة ذهبت إلى خارج الملعب ركلة مرمى لتضيع المحاولة الأولى للضيوف.

بعد ذلك رد السيتي بهجمة رائعة وتمريرة من سترلينج إلى دي بروين الذي سدد لكن الحارس جوميز أبعدها إلى ركلة ركنية لم يستفد منها الفريق السماوي في الدقيقة الثامنة.

من جديد حاول السيتي بتمريرة رائعة من سترلينج إلى دي بروين الذي سدد لكن الحارس جوميز يبعدها إلى ركلة ركنية من جديد في الدقيقة 21.

الدقيقة 33 شهدت الهدف الأول لمانشستر سيتي بعد عرضية من كيفين دي بروين من الجهة اليسرى مرت من الجميع ليقابلها بابلو زباليتا بتسديدة مباشرة إلى الشباك معلناً عن هدف أول للسماوي.

دي بروين سدد بعد ذلك مرتين باتجاه مرمى جوميز لكن الأولى مرت بجوار القائم الأيسر بقليل، والثانية أمسكها حارس الفريق الضيف قبل نهاية الشوط الأول بقليل.

السيتي حصل على ركلة حرة من الجهة اليمنى في الدقيقة 55 في مقابلة منطقة جزاء واتفورد نفذها كيفين دي بروين بعرضية أرضية على حدود منطقة الجزاء مرت من الجميع ثم وصلت من كليشي إلى نوليتو الذي انفرد من الجهة اليسرى لكن تسديدته ارتطمت بالدفاع.

بعدها بدقيقتين انطلق رحيم ستيرلينج من الجهة اليمنى حتى وصل على حدود منطقة جزاء الضيوف ليسدد كرة قوية بيسراه ارتطمت بالعارضة وتحولت إلى ضربة مرمى لتضيع فرصة الهدف الثاني.

جيديورا سدد من ركلة حرة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 65 لكن التسديدة علت العارضة بمسافة بعيدة ليظل السيتي متقدماً في ملعب الاتحاد.

الدقيقة 68 شهدت الحصول على ركلة حرة مباشرة على حافة منطقة الجزاء تم تنفيذها عرضية خطيرة لكن الدفاع أبعدها قبل أن يحولها أحد لاعبي السيتي إلى الشباك.

واتفورد أظهر خطورته في الدقيقة 75 بعد أن احتسبت له ركلة حرة من الجهة اليسرى تم تنفيذها عرضية لتنتهي بتسديدة من كابو أنقذها الحارس برافو بصعوبة ثم شتتها دفاع مانشستر سيتي.

إيجالو أهدر أخطر فرصة لفريق واتفورد في الدقيقة 81 بعد عرضية من الجهة اليمنى قابلها بلمسة مباشرة بيسراه أمام مرمى كلاوديو برافو لكن كرة النيجيري مرت فوق عارضة السيتي.

سيلفا سجل الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 86 بعد مرتدة سريعة وصلت بالكرة إلى رحيم ستيرلينج الذي أهدى ديفيد تمريرة في مواجهة الحارس في منطقة الجزاء ليسدد مباشرة بيسراه إلى الشباك.

ديفيد سيلفا كاد أن يسجل في الدقيقة 90+4 بعد اختراق الدفاع في منطقة الجزاء وتسديد كرة قوية بيمناه تصدى لها الحارس بصعوبة ليحمي شباكه من إصابة ثالثة وينتهي اللقاء بثنائية نظيفة.

لحظة حاسمة

وصلت الكرة إلى إيجالو في منطقة الجزاء بعد عرضية خطيرة من الجهة اليمنى وفشل اللاعب في تحويل الكرة للشباك في لعبة كان من الممكن أن تحول المباراة تماماً، لكن هذا لم يحدث.

من الأفضل؟

كانت هناك عروض قوية من لاعبي مانشستر سيتي في كل أنحاء الملعب وقدم رحيم ستيرلينج مباراة قوية بالإضافة إلى نوليتو ويايا توريه الذين واصلوا العمل الجاد طوال المباراة، كذلك جايل كليشي كان مثير للإعجاب في الشوط الثاني.

كيف لعب السيتي دفاعياً؟

فريق واتفورد لم يهاجم كثيراً وبالتالي لم يكن دفاع السيتي في اختبارات كثيرة، وكانت المباراة هادئة على دفاع السيتي في ملعب الاتحاد قبل صدام أرسنال في الجولة التالية.

رجل المباراة

شباك نظيفة، وتسجيل هدف عن طريق القائد بابلو زباليتا أمراً كافياً للحسم.

ما القادم؟

السيتي يسعى لإصلاح الأمور عندما يواجه أرسنال يوم الأحد المقبل.

فوز اليوم جعل السيتي خلف أرسنال الذي خسر أمام إيفرتون في الجولة الحالية بهدفين مقابل هدف وبنقطة أيضاً خلف ليفربول.

أخبار الفريق الأول

جوارديولا يشيد باللاعبين بعد النهائي "المذهل"

تقرير المباراة

السيتي يحقق كأس الاتحاد الإنجليزي بفوز كبير

ما تقوله الصحافة

الصحف العربية تحتفي بفوز السيتي بلقب البريمير ليج