لحظتان متوهجتان منحتا مانشستر سيتي فوزه رقم 16 على التوالي في ملعب كينج باور على حساب ثعالب ليستر سيتي.

سجل أهداف الفريق السماوي في المباراة جابريل جيسوس في الافتتاح قبل نهاية الشوط الأول، ثم كيفين دي بروين مع بداية الشوط الثاني لينتهي اللقاء بهذين الهدفين.

أحداث المباراة

مع انتشار لاعبي السيتي في كل أنحاء العالم خلال فترة التوقف الدولي، لم يكن غريباً أن يحتاج الفريق لبعض الوقت في البداية لاستعادة إيقاعه الذي حقق به مسيرة رائعة من النتائج.

فينسنت كومباني بدأ المباراة في قلب الدفاع لأول مرة منذ نهاية أغسطس الماضي، وبدأ عمله مبكراً لكنه حصل على إنذار مبكر بعد إسقاط جايمي فاردي في البداية.

بعد ذلك سيطر السيتي تماماً على المباراة بفضل كيفين دي بروين وكذلك على اليسار الثنائي ليروي ساني وفابيان ديلف.

وحصل السيتي على ركلة حرة بالقرب من منطقة الجزاء تصدى لتنفيذها ديفيد سيلفا ليرسل عرضية في منطقة الجزاء أبعدها دفاع ليستر سيتي.

وأرسل ساني كرة عرضية من الجهة اليسرى في تهديد جديد على أصحاب الأرض لكن كرة الألماني مرت من الجميع وتحولت إلى ضربة مرمى لفريق ليستر، ورد محرز بلعبة مماثلة أرضية شتتها دفاع السيتي.

وحاول دي بروين للمرة الأولى بتسديدة من خارج منطقة الجزاء لكنها ذهبت إلى موضع تمركز الحارس شمايكل الذي أمسك كرته بثبات، لكن المحاولة التالية انتهت بتمريرة من ساني إلى سيلفا الذي سدد ليتألق هذه المرة شمايكل ويبعدها لركنية.

وتعرض جون ستونز لإصابة لتتوقف المباراة قليلاً قبل أن يشارك الفرنسي مانجالا بدلاً من زميله الإنجليزي بعد مرور نصف ساعة تقريباً على بداية اللقاء.

وواصل السيتي ضغطه ليحصل على ركنية جديدة نُفذت بلعبة عرضية وصلت إلى سترلينج الذي سدد من خارج منطقة الجزاء لكن هذه المرة ذهبت الكرة بعيداً عن المرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول وبعد تسديدة من سيلفا فوق العارضة، نفذ السيتي عملاً جماعياً رائعاً انتهى بتمريرة من ديفيد سيلفا خلف الدفاع إلى جيسوس الذي حول الكرة إلى الشباك.


                        جابريل جيسوس يحتفل بعد تسجيله للهدف الأول
جابريل جيسوس يحتفل بعد تسجيله للهدف الأول

ومع بداية الشوط الثاني واصل السيتي ضغطه ليضرب دي بروين بعد مرور أربع دقائق فقط بتسديدة قوية في أعلى الزاوية اليسرى لمرمى ليستر معلناً عن هدف ثاني صاروخي بعد تمريرة من ساني.

وأصبح كيفين دي بروين الآن مشاركاً في 50 هدف خلال 76 مباراة له في الدوري الإنجليزي، من بينها 34 صناعة و16 هدف سجله بنفسه.


                        كيفين دي بروين سجل الهدف الثاني من تسديدة رائعة
كيفين دي بروين سجل الهدف الثاني من تسديدة رائعة

وحاول سيلفا إضافة الثالث بتسديدة قوية اصطدمت في الدفاع وتحولت إلى ضربة ركنية لم يستفد منها الفريق السماوي، ثم رد ليستر بهجمة خطيرة انتهت بلعبة ماكرة من فاردي مرت فوق إيدرسون لكن أبعدها ووكر قبل أن تعانق الشباك، ثم أوقف الحكم اللعب مشيراً إلى تسلل مهاجم ليستر.

مانشستر سيتي حقق فوزه رقم 16 على التوالي، والعاشر على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز، ورقم قياسي جديد في تحقيق 7 انتصارات خارج الملعب، والأهم من ذلك هو حصد ثلاث نقاط جديدة.

لحظة حاسمة: قذيفة دي بروين

في الوقت الذي هاجم فيه ليستر بحثاً عن التعادل، في اللحظة التالية أرسل دي بروين قذيفته معلناً عن هدف السيتي الثاني.

ملاحظات على الفريق

القائد كومباني شارك لأول مرة منذ أن لعب مباراة بورنموث في نهاية أغسطس الماضي، وساعده على الظهور غياب نيكولاس أوتاميندي للإيقاف.

وبدأ كومباني المباراة إلى جوار ستونز، بينما ظهر فابيان ديلف في مركز المدافع الأيسر، والتغيير الأخر عن مواجهة أرسنال الأخيرة كان ظهور جابريل جيسوس في الهجوم وجلوس أجويرو بديلاً.

تعرض جون ستونز للإصابة في الشوط الأول ليغادر الملعب متأثراً بإصابته ويشترك مانجالا بدلاً منه.

ماذا تعني النتيجة؟

السيتي الآن يتصدر بفارق 9 نقاط كاملة عن أقرب ملاحقيه في الجدول، وذلك قبل أن يخوض يونايتد مباراته في الجولة ذاتها.

رجل المباراة في تطبيق يوم المباراة: كيفين دي بروين

النجم البلجيكي أظهر أداءً رائعاً من جديد، والآن يسجل الأهداف ليجمل بها ظهوره في المباريات، ليظل مخيفاً للمنافسين.

ما القادم؟

السيتي سوف يلعب ضد فينورد في دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء في ملعب الاتحاد قبل أن يطير إلى هيدرسفيلد الأحد المقبل.