وضع مانشستر سيتي قدما في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد عودته من العاصمة الإسبانية مدريد بفوز ثمين على الريال بنتيجة 1-2، في ذهاب ثمن النهائي.

ريال مدريد كان البادئ بالتسجيل في الدقيقة 60، عن طريق إيسكو، ولكن السيتي انتفض بعد ذلك، وسجل هدفين رائعين عن طريق كل من جابريل جيسوس في الدقيقة 78، وكيفين دي بروين من ركلة جزاء في الدقيقة 83.

ماذا حدث؟

الشوط الأول من المباراة جاء متوسط المستوى، إذ لم يشهد الكثير من الفرص على المرميين في ظل التحفظ الدفاعي، وإن كانت فرص السيتي في الـ45 دقيقة الأولى كانت الأكثر والأخطر، ليخرج الفريقان للاستراحة متعادلين سلبيا.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف الفريق السماوي ضغطه، وهدد مرمى الريال في أكثر من مناسبة، لكن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا تألق وأنقذ مرماه من عدة فرص حقيقية أبرزها من أمام رياض محرز في الدقيقة 56.

وعلى عكس سير مجريات اللعب، نجح أصحاب الأرض في خطف الهدف الأول في الدقيقة 60 بعد خطأ دفاعي استغله البرازيلي فينيسيوس جونيور الذي خطف الكرة قبل أن يمرر لإيسكو المنفرد ليضعها الأخير إلى داخل المرمى.

ونظم السيتي صفوفه بعد ذلك، وضغط بقوة حتى وصل إلى هدف التعادل في الدقيقة 78 بعدما توغل كيفين دي بروين في الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرة عرضية حولها جيسوس برأسية مميزة إلى شباك الحارس البلجيكي.

وبعد  دقائق فقط، نجح البديل رحيم سترلينج في الحصول على ركلة جزاء بعد عرقلته من قبل داني كارباخال، لينبري دي بروين لركلة الجزاء ويسددها بنجاح في أقصى الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى كورتوا.

رجل المباراة: جابريل جيسوس

من البداية وحتى النهاية، كان جابريل رائعا، لم يحالفه الحظ خلال الشوط الأول، لكنه واصل محاولاته حتى سجل هدف التعادل ليعيد الفريق السماوي للمباراة من ضربة رأس مميزة.

ما التالي؟

يطوي مانشستر سيتي صفحة دوري الأبطال، ويستعد للمباراة النهائية الأولى له هذا الموسم، إذ يواجه أستون فيلا الأحد المقبل في نهائي كأس كاراباو على ملعب ويمبلي بالعاصمة الإنجليزية لندن.