quote feed-section sponsor-promos cf show linkedin dugout

Standard Article

فيديو 1 معرض الصور

السيتي يختتم جولة الكؤوس العالمية في استاد الاتحاد

شاهين مع رحيم سترلينج في استاد الاتحاد

شاهين مع رحيم سترلينج في استاد الاتحاد

اختتم نادي مانشستر سيتي جولة كؤوس الموسم الفائت التي قدمتها الاتحاد للطيران وشهدت عرض كأس بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز وكأس كاراباو في 28 مدينة ضمن 14 دولة في ست قارات. وحصل مشجعو السيتيزن في جميع أرجاء العالم خلال الجولة التي استمرت لمدة 100 يوم، على فرصة لمشاهدة الكؤوس عن قرب، ومقابلة أساطير النادي الإنكليزي بول ديكوف وجوليون ليسكوت. كما تمكن عشاق نادي مانشستر ستي من تشجيع النادي في بث مباشر أثناء عرض مباريات الفريق! وإضافة إلى ذلك حصل مشجعو الفرق الأزرق السماوي على فرصة للتصويت واختيار المدن التي يرغبون بوصول جولة الكؤوس إليها.

وتزامن ختام الجولة العالمية مع إقامة مباراة مانشستر سيتي مع نادي بورنموث ضمن الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث استقبل النادي أربعة مشجعين من الصين والهند والبرازيل والإمارات في استاد الاتحاد، وحصل هؤلاء المشجعون على فرصة للاستمتاع بتجربة مذهلة لا تنسى، كما استمتع المشجعون بمشاهدة الفوز الذي حققه مانشستر سيتي في هذه المباراة وحصلوا على مفاجآت خاصة في المرحلة الأخيرة من الجولة.

وكانت المشجعة الصينية زياوزو حاضرة من أجل مشاهدة كؤوس النادي الإنكليزي في كل مرة تصل فيها الجولة إلى بلدها، والتقاط الصور وهي ترتدي واحدًا من القمصان العديدة التي تمتلكها للاعب سيرجيو أجويرو. كما أنها تعلمت اللغة الإسبانية في حالة حصلت على فرصة للقائه، الأمر الذي أضحى واقعًا عندما فاجأها أجويرو بين شوطي المباراة ليشاركا معًا في غناء أغنية لكرة القدم.

كما حضر أيضًا المشجع آرناف من الهند، والذي كانت كؤوس النادي قد توجهت لزيارة مدرسته بحضور بول ديكوف. وعاد المشجع ليلتقي مع بول مرة أخرى في مانشستر، وكان واحدًا من مرافقي اللاعبين خلال المباراة، حيث نزل إلى أرض الملعب برفقة فيرناندينيو قائد الفريق.

أما لوكاس فقد شاهد الجوائز في البرازيل، وهو الآن عضو في أول نادي مشجعين رسمي هناك. وبعدما توجه في أول رحلة جوية له على الإطلاق، حصل لوكاس بعد نهاية المباراة التي شاهدها في استاد الاتحاد على فرصة للقاء مواطنيه اللاعبين البرازيليين إيدرسون وفيرناندينيو إضافة إلى بيرناندو سيلفا أحد مسجلي أهداف المباراة.

أما المشجع الأخير، فهو شاهين الذي شارك في حملة التواصل الاجتماعي لجولة الكؤوس التي وصلت إلى المكتب الذي يعمل فيه في الإمارات. والتقى شاهين أيضًا مع مسجل هدف المباراة بعد اللقاء، كما فاجأه رحيم سترلينج إلى جانب الملعب.

وفي تصريح لها قالت نوريا تاري، مدير التسويق بمجموعة سيتي لكرة القدم "سيتي فوتبول غروب": "كانت جولة كؤوس النادي التي قدمتها الاتحاد للطيران تجربة مذهلة للغاية بالنسبة للنادي، ونحن سعداء بالاحتفال بختام هذه الجولة مع مشجعينا في استاد الاتحاد".

وأضافت: "كان الموسم الكروي الفائت مذهلًا بالنسبة لنا، لذلك فإن جولة الكؤوس تمثل تعبيرًا عن شكرنا للمشجعين في جميع أنحاء العالم، لدعمهم المتواصل لنادي مانشستر سيتي. وقد لاحظنا تعلق المشجعين وعشقهم للنادي في كل مكان توجهت إليه الجولة، حيث تمكن المشجعون من مشاهدة الكؤوس عن قرب، وعبروا عن حبهم للنادي. نحن فخورون لكون هذه الجولة التي شهدت تنقل الكؤوس بين مدن العالم على مدار 100 يوم قد شهدت أفضل ختام لا ينسى في استاد الإمارات".

بدوره قال ياسر اليوسف، نائب رئيس الشراكات التجارية في الاتحاد للطيران: "نحن مسرورون للغاية في الاتحاد للطيران لمشاركتنا في هذه الجولة التي تمثل احتفال نادي مانشستر سيتي بالأرقام القياسية التي حققها خلال الموسم الفائت. ومن أجل تكريم موسم 2017/2018، فقد انطلقت الكؤوس في جولة عالمية، حيث تنقلت مع الاتحاد للطيران إلى 28 موقع مختلف بين 6 قارات".

وأضاف: "نحن سعداء في الاتحاد للطيران لمشاركة روح كرة القدم مع المجتمعات حول العالم والاحتفال مع المشجعين المحبين لهذه اللعبة، والذين لم يكن بإمكانهم مشاهدة كأس الدوري الإنكليزي الممتاز من دون إطلاق هذه الجولة العالمية".