فريق الرجال

تحول جذري: كيف استفاد السيتي من الركلات الثابتة في سباق الدوري؟

تحول جذري: كيف استفاد السيتي من الركلات الثابتة في سباق الدوري؟
"الركلات الثابتة مهمة جدا، تلجأ خصومنا إلى شكل دفاعي متماسك للغاية خاصة على ملعبنا، وفي هذا الوقت علينا أن نكون فعالين بطرق أخرى. لكي نكون أبطالا، يجب أن نكون الأفضل في جميع أجزاء اللعبة، ولذلك نحن الفريق الأفضل في الكرات الثابتة".

بهذه الكلمات المهمة تحدث رودريجو لاعب وسط السيتي عقب الفوز الكبير الذي حققه الفريق السماوي على نيوكاسل يونايتد بنتيجة 5-0 في البريمير ليج.

الإسباني الدولي حول ركنية نفذها كيفين دي بروين برأسه إلى شباك الماكبايس معلنا عن الهدف الثالث للسيتيزنس في المباراة التي أعادتنا إلى الصدارة.

هدف رودري كان تكرارا لمسلسل استفادة فريقنا من الركلات الثابتة هذا الموسم والتي مثلت حلا سحريا في بعض المباريات التي نواجه خلالها دفاعا عميقا.

تحول جذري

rodri

واحدة من نقاط الضعف النادرة لمانشستر سيتي في عهد مدربنا بيب جوارديولا كانت التقليدية في تنفيذ الركلات الثابتة لاسيما في حالة الهجوم.

من حين لآخر، شاهدنا نيكولاس أوتامندي سابقا أو جون ستونز يحاولان استغلال عامل الطول والتسجيل من عدد هائل من الركلات الثابتة التي أتيحت لنا.

واعتاد جوارديولا على المزاح بشأن دفاعنا أثناء الركلات الثابتة، حيث كان يقول إن أفضل استراتيجية عندما نستقبل ركلة حرة في منطقة خطرة هي الدعاء فقط.

كان من المُحبط أن نرى عددا قليلا من الأهداف المسجلة منها، لكن الوضع تغير تماما خلال الموسم الحالي، لتصبح الركلات الثابتة من أبرز نقاط قوتنا.

WATCH: ملخص | السيتي 5-0 نيوكاسل يونايتد

أرقام مُبهرة

سجل مانشستر سيتي هذا الموسم أهدافا أكثر من أي فريق آخر في الدوري الممتاز من الكرات الثابتة، وهو كذلك الأقل استقبالا منها.

بهدف رودري، وصل مان سيتي إلى هدفه رقم 19 هذا الموسم مستغلا إحدى الركلات الثابتة بفارق 3 أهداف عن ليفربول صاحب المركز الثاني بالقائمة.

ake

واستقبل السيتي هدفا واحدا فقط من الركلات الثابتة لخصومه هذا الموسم، ليصبح الفارق بين الأهداف المسجلة والمستقبلة (+17)، وهو الرقم الأفضل في تاريخ المسابقة.

نسبة متوسط الأهداف المسجلة من الركلات الثابتة ارتفعت الآن إلى 21 % أكثر من أعلى موسم سابق، و 5 % أقل بالنسبة للأهداف المستقبلة مقارنة بأي موسم سابق.

دور كارلوس فيسنس

ساهم هذا الرجل، الذي عينه بيب جوارديولا في منصب المدرب المتخصص بالركلات الثابتة قبل بداية الموسم في موسمنا الأنجح بهذا الصدد.

carlos

فيسنس كان مدرب فريق تحت 18 عاما وأسند له بيب المهمة، ليتحمل مسؤولية أداء الفريق الهجومي والدفاعي من الركلات الحرة والركنية.

وقال جوارديولا عن عمل مساعده: "لقد جعل كارلوس كل شيء بسيطا وواضحا جدا للاعبين" في إشارة منه للعمل الكبير الذي قام به.

ورغم أن السيتي أعلن مؤخرا عن رحيله في نهاية هذا الموسم ليبدأ مهمته الأولى كمدير فني لأحد الفرق في الدوري الهولندي (هيراكليس)، لكنه وضع أساسا متينا لاسترتيجية الفريق في الركلات الثابتة.

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?
loading