فريق الرجال

فلاش باك: كيف قهر مانشستر سيتي الظروف في آخر زيارة إلى ستامفورد بريدج؟

فلاش باك: كيف قهر مانشستر سيتي الظروف في آخر زيارة إلى ستامفورد بريدج؟
أن تذهب إلى العاصمة البريطانية لندن وتحقق الفوز على تشيلسي في ملعب ستامفورد بريدج في ظروف عادية لهو أمر صعب، أما أن تعود بانتصار مدوي في ظل ظروف استثنائية فهو أشبه بالخيال.

مانشستر سيتي يستعد حاليا لرحلة جديدة إلى لندن لمواجهة البلوز ظهر السبت ضمن مواجهات الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز، المسابقة التي يحمل لقبها بجدارة مان سيتي.

ولا توجد مناسبة لاسترجاع الصعوبات والتحديات -التي واجهها مانشستر سيتي في طريقه لتحقيق المجد الموسم الماضي ومن بينها مباراة تشيلسي في الدور الأول- أفضل من رحلة الغد.

ظروف استثنائية:

كان انتشار جائحة كوفيد-19 في إنجلترا على أوجه خلال أواخر عام 2019 وبداية عام 2020 ما أسفر عن عدد من الإصابات بين صفوف الفريق السماوي.

المباراة التي جمعت الفريقين مساء الأحد 3 يناير من العام الجاري على ملعب "ستامفورد بريدج" خاضها السيتي وهو يعاني من غياب 6 لاعبين نتيجة لإصابتهم بفيروس كورونا.

CITY+ | اشترك الآن للحصول على محتوى خاص وحصري

من بين هذا السداسي كان هناك أربعة لاعبين شاركوا في التشكيلة الأساسية للسيتي خلال المباريات السابقة وهم المهاجم جابرييل جيسوس، والظهير الأيمن كايل ووكر، والحارس إيدرسون، والجناح فيران توريس.

guardiola chelsea

وبالإضافة إلى ذلك، غاب الثنائي الشاب تومي دويل وإيريك جارسيا لنفس السبب.

وبسبب زيادة حالات الإصابة بالعدوى بين اللاعبين وأفراد الطاقم في مانشستر سيتي اضطر النادي إلى التقدم بطلب إلى رابطة الدوري الممتاز لتأجيل مباراته التي سبقت مواجهة تشيلسي ضد إيفرتون كما أغلق السيتي ملعب التدريب ضمن اجراءات احترازية.

الأزمات لم تتوقف عند هذا الحد، حيث أعلن مانشستر سيتي قبيل المباراة مباشرة غياب مدافعه إيمريك لابورت بسبب تعرضه للإصابة في أوتار الركبة، ليسافر فريق بيب جوارديولا بـ 15 لاعبا فقط من الفريق الأول معوضا الغيابات بمجموعة من الناشئين والشباب.

السيتي يقهر كورونا ويتحدى الظروف:

فاجأ مانشستر سيتي الجميع وحقق فوزا صاخبا على تشيلسي بنتيجة 3-1 في قمة مباريات الجولة الـ17، ليقدم رسالة وقتها لجميع أندية المسابقة مفادها عزمه على السير قدما نحو تحقيق لقب الدوري.

رغم الغيابات، فإن فريق المدرب الإسباني بيب جوارديولا قدم عرضا مبهرا، وسجل 3 أهداف في الشوط الأول عن طريق إيلكاي جوندوجان وفيل فودين وكيفن دي بروين بالدقائق 18 و21 و34 على الترتيب.

واكتفى تشيلسي بتسجيل هدف وحيد في اللقاء بالثواني الأخيرة عن طريق كالوم هودسون أدودي، بعدما كان اطمئن السيتي تماما للفوز والنتيجة.

WATCH: ملخص | تشيلسي 1-3 السيتي

نقطة تحول:

كان هذا الفوز الكبير على تشيلسي أحد نقاط التحول في مشوار مانشستر سيتي الاستثنائي خلال الموسم الماضي، إذ جاء على منافس مباشر في الدوري وأحد فرق الـ "توب 6" في المسابقة.

وخرج الفريق السماوي من هذه المباراة بالعديد من الإيجابيات، حيث دفاع صلب، وهجوم مثمر، وبدلاء جاهزون، وروح قتالية مذهلة.

وبدا واضحا وقتها أن مان سيتي يتقدم إلى الأفضل على جميع الأصعدة، وهو ما تم البرهنة عليه بـ 8 انتصارات متتالية في هذا الشهر (يناير) بكل المسابقات وهو رقم تاريخي لم يتحقق مسبقا في الكرة الإنجليزية بدرجاتها الثلاثة الأولى، لتكون هذه المباراة بمثابة الشرارة الأولى لتلك الانتصارات.

gundogan chelsea

أرقام تاريخية:

وشهدت هذه المواجهة بين تشيلسي والسيتي تحقيق عدة أرقام قياسية، حيث بات كيفين دي بروين أول لاعب في تاريخ البريمييرليج، يسجل 4 أهداف ضد فريقه السابق بالمسابقة (وذلك أمام البلوز فريقه السابق).

فيل فودين الذي كان يتحسس خطواته الأولى في التشكيلة الأساسية للسيتيزنس أصبح ثاني أصغر لاعب في تاريخ البريمييرليج (20 عاما و220 يوما) يسجل ويصنع خلال مباراة يكون الخصم فيها هو تشيلسي بعد جيرمان ديفو في سبتمبر/ أيلول 2002 عن 19 عاما و356 يوما.

foden chelsea

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?
loading