شارك ناثان آكي مدافع مانشستر سيتي في فوز هولندا الدراماتيكي 1-0 على اليونان بفضل ركلة جزاء في الدقيقة 93، مما زاد الأمل في التأهل لتصفيات الأمم الأوروبية 2024.

وفي مكان آخر، سجل جواو كانسيلو لاعب السيتي المعار إلى برشلونة، هدفا وشارك روبن دياز في الحفاظ على نظافة شباك المنتخب البرتغالي الذي فاز بخماسية على البوسنة والهرسك وعزز صدارته للمجموعة.

بالنسبة للهولندي آكي، فإن الفوز في أثينا يعني أن آمالهم في التأهل أصبحت الآن في أيديهم قبل آخر مباراتين في المجموعة الثانية الشهر المقبل.

سيطر منتخب رونالد كومان على اللقاء في اليونان لكنه تألق حارس المرمى أوديسياس فلاتشوديموس الذي ظل يتصدى لكل الفرص.

قام حارس نوتنجهام فورست بسلسلة من التصديات الرائعة لإبقاء هولندا في مأزق.

حصل المنتخب الهولندي على ركلة جزاء 27 وسددها فوتر فيجورست ولكن تصدى لها فلاتشوديموس.

بدا أن كلا المنتخبين سيكتفيان بنقطة واحدة، لكن قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة حصل هولندا على ركلة جزاء أخرى في الدقيقة 93 بعد العودة إلى تقنية الفيديو وحافظ فيرجيل فان ديك مدافع ليفربول على أعصابه ليسجل ركلة الجزاء.

وبهذه النتيجة يحتل هولندا المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 12 نقطة من ست مباريات بينما يحتل اليونان المركز الثالث أيضا بنفس الرصيد من سبع مباريات.

سيخوض هولندا مباريات أمام جمهورية أيرلندا ثم ضد جبل طارق في شهر نوفمبر القادم.

وفي الوقت نفسه، يتعين على اليونان السفر إلى فرنسا الذي يتصدر المجموعة والمتأهل بالفعل.

على الجانب الآخر، فاز البرتغال فوزا كبيرا على البوسنة والهرسك.

حقق منتخب روبرتو مارتينيز المتأهل بالفعل إلى ألمانيا الصيف المقبل، رقما قياسيا بعدما فاز في جميع مباريات التصفيات حتى الآن.

افتتح كريستيانو رونالدو بعدما سدد ركلة جزاء بنجاح في الدقيقة الخمسة، ثم ضاعف القائد البرتغالي النتيجة في الدقيقة 20.

وجعل برونو فرنانديز النتيجة 3-0 قبل خمس دقائق من تسجيل كانسيلو الهدف الرابع بعد تمريرة رائعة من رونالدو.

واختتم جواو فيليكس التسجيل بعدما أحرز خامس أهداف اللقاء قبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق.

وظل بيرناردو سيلفا على مقاعد البدلاء.

وفي الوقت نفسه، كان جيريمي دوكو على مقاعد البدلاء في تعادل بلجيكا 1-1 مع السويد في الشوط الأول، ثم تأجلت المباراة بسبب حادث أمني خطير في بروكسل وقع قبل وقت قصير من المباراة.