فريق الرجال

بيب في تحدي جديد مع السيتي

أعلن نادي مانشستر سيتي عن تجديد عقد بيب جوارديولا المدير الفني لفريق كرة القدم الأول لمدة عامين.

شهد يوم 26 سبتمبر 2022 تمديد عقد بيب وبذلك تفوق على جو ميرسر ليصبح ثاني أطول مدرب يتولى قيادة تدريب الفريق في تاريخ النادي بعد فترة الحرب.

منذ وصوله رسميًا إلى استاد الاتحاد في 1 يوليو 2016، قضى جوارديولا فترة من النجاح المستمر والتميز التي لا مثيل لها في تاريخ السيتي على مدار 128 عامًا.

حصل السيتي على 11 لقبًا محليا حتى الآن مما جعل بيب المدرب الأكثر نجاحًا على الإطلاق - بالإضافة إلى احتلال مكانة مميزة في تاريخ كرة القدم الإنجليزية.

ومع استمرار عقده الجديد في الاتحاد حتى صيف عام 2025، فإن المدير الفني البالغ من العمر 51 عامًا في وضع مثالي لتوسيع سجله الرائع من النجاح مع السيتي.

ليس ماكدويل الذي كان مسؤولاً في النادي لما يقرب من 13 عامًا بين يونيو 1950 ومايو 1963، يحمل الرقم القياسي لأطول فترة قيادة في تاريخ السيتي لما بعد الحرب.

ويعد بيب في المرتبة الثانية بعدما تولى تدريب الفريق في 374 مباراة بعد ماكدويل الذي أشرف على 587 مباراة كمدرب، متجاوزًا بذلك إرنست مانجنال وويلف وايلد، اللذين تولوا مهمة الفريق فترات طويلة قبل الحرب.

ومع ذلك، قبل وصول جوارديولا كان فترة السيتي مع الراحل ميرسر تعد فترة مميزة من حيث الإنجازات والقيم وتأسيس فلسفة السيتي الأساسية.

وصل ميرسر لتولي تدريب السيتي في 13 يوليو 1965، وبالتوازي مع المدرب صاحب الرؤية مالكولم أليسون، وأشرف الدولي الإنجليزي السابق على واحدة من أكثر الفترات التي لا تنسى في تاريخ النادي.

حصل الفريق على لقب الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة وكأس الكؤوس الأوروبية مع ميرسر، الذي قضى أكثر من ست سنوات في قيادة السيتي وكان عهد الفريق معه هو المعيار المذهل الذي كان يتطلع إليه من سيدرب الفريق السماوي بعده.

وأثبتت فترة جوارديولا مع السيتي أنه المدرب العصري الذي كان ميرسر سيشعر بالرهبة منه.

بعد أن أمضى ست سنوات ونصف في تدريب النادي حتى الآن، فإن فترة قيادة جوارديولا هي بالفعل الأطول في مسيرته الإدارية الممتازة، أكثر من فتراته الناجحة في برشلونة وبايرن ميونيخ قبل انضمامه إلى السيتي.

وخلال فترة وجوده في الاتحاد، تفوق جوارديولا أيضًا على عهد أسطورة النادي توني بوك الذي قضى فترة خمس سنوات كمدرب بين 1974 و1979.

وبعد تجديد عقد بيب الآن يمكن أن يكرس كل طاقاته للسعي في الحصول على المزيد من الألقاب على مدار العامين ونصف العام القادمين.

في مسيرته الإدارية الرائعة قبل وصوله إلى الاتحاد، أمضى جوارديولا أربعة مواسم في تدريب برشلونة بين عامي 2008 و2012.

قضى فترة رائعة في الكامب نو حيث حصل على لقبين في دوري أبطال أوروبا وثلاثة ألقاب في الدوري الإسباني وكأس السوبر الأوروبي مرتين وكأس العالم للأندية مرتين.

بعد إجازة لمدة عام مع عائلته، خاض بيب تحدٍ جديد في ألمانيا مع بايرن ميونيخ، حيث قضى ثلاثة مواسم في ملعب أليانز أرينا وحصل الفريق الألماني على العديد من الألقاب.

توج ثلاث مرات بالدوري الألماني، ومرتين كأس ألمانيا، وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وكانت بمثابة شهادة أخرى على رؤية جوارديولا الفريدة.

واستمر هذا النجاح في الفترة الرائعة للمدير الفني في الاتحاد حتى الآن، حيث أشرف جوارديولا على أربعة ألقاب للدوري الممتاز وأربعة كؤوس رابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي ومرتين كأس درع الاتحاد الإنجليزي. 

في ذلك الوقت أعاد كتابة تاريخ كرة القدم الإنجليزية، حيث أصبح الفريق السماوي بقيادة جوارديولا أول فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي يحصل على 100 نقطة في موسم 2017/18.
وشهدت حملة 2018/19 بعدها إنجازًا إنجليزيًا رائعًا حيث فاز السيتي بجميع الألقاب المحلية الأربعة، كما حصل على الدوري الممتاز مرتين متتاليين في 2020/21 و 2021/22. 

لقد كانت حقًا فترة لا مثيل لها في تاريخ النادي، منذ يوم وصوله عبر بيب عن شعوره بالحب والتقدير في النادي، ومن الواضح أن الشعور متبادل.

وأوضح بيب: "لقد كنت مرتاحًا بشكل لا يصدق منذ اليوم الأول لجميع الأقسام في النادي وللتسلسل الهرمي بالطبع، ولكن بشكل خاص أعمل مع هؤلاء اللاعبون.”

وتابع: ”ماذا يمكنني أن أقول للناس في الشارع، في الملعب عن طريقة اهتمامهم بي وبعائلتي، لهذا أنا هنا في الموسم السابع، لم أكن أتوقع ذلك عندما وصلت.”

وواصل جوارديولا: ”هذا لأنني مرتاح والأهم من ذلك لأننا فزنا كثيرًا وعندما تفوز فهذا يساعد على الاستمرار، علينا أن نكافح للحفاظ على ذلك.”

الجميع في النادي ينتظر بفارغ الصبر الفترة القادمة في رحلة جوارديولا مع السيتي.

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?
loading