فريق الرجال

رياض محرز.. توهج مع السيتي ومهمة وطنية مُنتظرة مع الجزائر

يُقدم الجناح الجزائري الدولي رياض محرز موسما مذهلا حتى الآن مع مانشستر سيتي على جميع الأصعدة بعدما وصل إلى هدفه رقم 22 مع الفريق السماوي بكل المسابقات.

أهداف ساحر العرب جعلت السيتي مستمرا في المنافسة على ثلاثة ألقاب كبرى قبل الدخول في فترة التوقف الدولي الأخيرة هذا الموسم والعودة بالاستحقاقات المُنتظرة محليا وأوروبيا للسيتي.

رياض بات الخيار الأول لتسديد ركلات الجزاء في مانشستر سيتي هذا الموسم، الأمر الذي منحه بُعدا جديدا لتسجيل الأهداف حيث بات قريبا من كسر رقمه القياسي في الدوري الممتاز (18 هدفا مع ليستر سيتي في موسم 2015-2016).

MAHREZ 5

أسباب الغزارة التهديفية

يتحدث محرز في تصريحات خاصة قائلا: "لقد تحسنت في منطقة الجزاء، وحسنت من تسديداتي عندما أصل إلى منطقة الجزاء، ثم كفريق يعود الأمر إلى الطريقة الرائعة التي نلعب بها".

ويضيف قائلا: "أشعر أنني بحالة جيدة وأعتقد أننا نقوم بعمل جيد حتى الآن هذا الموسم ولكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه. لكن من الجيد دائما تسجيل الأهداف ومساعدة الفريق".

واعترف محرز أنه حتى في سن 31، يتعلم دائما ويسعى لتحسين أدائه.

وتابع: "لطالما كنت أضع معايير أعلى وأحاول الحصول على أفضل ما لدي على الإطلاق".

MAHREZ

" أعمل دائما على اللمسات الأخيرة، لكن الأمر يتعلق بالتواجد في منطقة الجزاء، والركض والوصول إلى القائم الخلفي في المربع المكون من ستة ياردات - وكلما كنت هناك، زادت فرصك في التسجيل".

"لقد حددت أهدافي لتحسينها دائما. أعتقد دائما أنني يجب أن أسجل أكثر من العام الماضي - هذا شيء قمت به منذ أن سجلت 18 هدفا قبل بضع سنوات. لطالما كنت أضع معايير أعلى لنفسي".

"العام الماضي سجلت 14 هدفا، وحددت هدفي للحصول على المزيد هذا الموسم والآن لدي 22 حتى الآن. لكن الحقيقة هي أنني لست هنا لأكون أفضل هداف - لا أحد منا موجود من أجل ذلك - فقط نحن هنا فقط لنبذل قصارى جهدنا للفريق".

دور المنافسة في تحسين الأداء

ويرى رياض محرز أن وجود قائمة تضم العديد من المميزين داخل السيتي والتنافس من أجل اللعب يؤدي إلى تحسين مستوى كل فرد داخل الفريق.

ويضيف الجناح الجزائري: "لطالما كانت هناك منافسة على المشاركة منذ وصولي قبل أربع سنوات - كانت هناك دائما لأن لدينا لاعبين كبار ولكن هذا يجعلك تحسن طريقتك في اللعب".

"بالطبع، هناك الكثير من الرضا لأن كل ما تفعله في الأسبوع وكل سنوات عملك، هو محاولة القيام بما أفعله في الوقت الحالي، وهو تسجيل الأهداف وتقديم التمريرات الحاسمة ومحاولة الأداء بشكل جيد لمساعدة الفريق".

MAHREZ 2

سيتذكر مشجعو السيتي ركلة الجزاء الأولى لمحرز في أكتوبر 2018 حيث سدد ركلة جزاء بقوة فوق العارضة في وقت متأخر من مباراتنا خارج أرضنا أمام ليفربول وهي المباراة التي انتهت بالتعادل 0-0.

يبدو أن هذا كان له تأثير دائم على ثقته من البداية، لكن التغيير في طريقة تفكيره والثقة في قدرته جعلته يمكن القول إنه أصبح أحد أفضل منفذي ركلات الجزاء في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ماذا تغير؟

يقول رياض: "لقد غيرت عقليتي. في السابق، كنت أحاول التفكير كثيرا - الآن، أنا فقط أستخدم جودتي لأنني أمتلك جودة جيدة عندما يتعلق الأمر بالتسديد."

"أنا فقط أختار زاوية واحدة وأسدد بقوة. لقد كانت مجرد مشكلة نفسية قبل أن أغير تفكيري".

حتما، فإن عودته الحالية تجعل الناس يتساءلون عما إذا كان هذا هو أفضل موسم له في كرة القدم الإنجليزية حتى الآن؟

في موسم 2015/2016، تم التصويت له كأفضل لاعب في إنجلترا لهذا العام، لذلك لديه البعض لتكرار هذا النجاح - لكنه أكثر من قادر على فعل ذلك بالضبط.

MAHREZ3

يقول محرز إنه يشعر أن معاييره كانت جيدة دائما، ولكن على المستوى الشخصي، يعترف بأن الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز مع الثعالب سيكون من الصعب التفوق عليه من حيث الشكل.

وقال: "في الموسم الماضي، قال الناس نفس الشيء عندما كنا نفوز في جميع مبارياتنا وكنت أسجل بانتظام، لكن الحقيقة أنني أشعر بالراحة والسعادة دائما".

"من حيث الإحصائيات، هذا العام هو الأفضل في مسيرتي، لكن فيما يتعلق بكرة القدم، لا أعرف لأنه العام الذي فزت فيه بالدوري الممتاز مع ليستر، كنت ألعب كل أسبوع وشعرت أنني ألعب حقا بشكل رائع، أيضا".

في النهاية، بقى أن نقول إن محرز دورا كبيرا مع السيتي خلال الموسم الحالي، وإذا وصل به الحالي إلى تسجيل 30 هدفا في نهاية شهر مايو المقبل، فلن تكون مفاجأة لأي شخص...

واجب وطني

الآن، سافر رياض محرز إلى بلاده للانضمام إلى منتخب الجزائر قبل مباراتيه الحاسمتين في تصفيات كأس العالم 2022 أمام الكاميرون.

وتلعب الجزائر مباراة الذهاب في الكاميرون يوم الجمعة المقبل 25 مارس، بينما مباراة العودة تقام في الجزائر يوم الثلاثاء 29 مارس.

وتضع الجماهير الجزائرية آمالها على نجم مانشستر سيتي لقيادة الخُضر للتأهل إلى نهائيات كأس العالم بعد الغياب عن النسخة الماضية في روسيا.

MAHREZ4

ورياض نفسه حريص على تحقيق آمال الجماهير الجزائرية حيث يقول: "أحب اللعب مع منخب بلدي، الأمر يكون عاطفيا، حيث أفكر في البلد والناس والعائلة".

ويضيف: "نبذل أقصى مجهود في الملعب من أجل الجماهير، عندما أذهب إلى المنتخب أقدم كل ما لدي، أنا فخور حقا باللعب لهذا البلد".

واختتم في هذا الصدد: "لدينا الجودة لتجاوز التصفيات والقيام بشيء ما في كأس العالم".

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?
loading