أخبار النادي

عودة قمة "عطاء السيتي" للقادة الشباب للعام السادس

عودة قمة "عطاء السيتي" للقادة الشباب للعام السادس
تعود قمة "عطاء السيتي" للقادة الشباب التي تقدمها شركة الاتحاد للطيران، لعام 2020، وذلك للعام السادس على التوالي، حيث ستكون القمة هذه المرة رقمية.

في هذا العام، سيجتمع 250 من القادة الشباب من مشاريع كرة القدم المجتمعية في 23 مدينة حول العالم، وذلك لمدة أسبوع من التدريب التفاعلي عبر الإنترنت، لتزويدهم بالمهارات والثقة لدعم جهود التعافي في مجتمعاتهم.

وفي أعقاب جائحة (كوفيد-19)، سيتم بث قمة هذا العام على الهواء مباشرة عبر ثلاث توقيتات مختلفة، لتمكين القادة الشباب من تعزيز دور عمليات التعافي من الجائحة في مجتمعاتهم وذلك من خلال قوة كرة القدم.

وتأتي هذه القمة بعد شهر من إطلاق حملة "عطاء السيتي للتعافي"، والتي قُدمت بمبادرة من مجموعة السيتي لكرة القدم، وتهدف إلى مشاركة جميع موظفي ومشجعي أندية المجموعة سويا من أجل مساعدة مجتمعاتنا على النهوض مجددا بعد الجائحة.

ومن خلال حملة عطاء السيتي للتعافي، تم جمع التبرعات لتمويل تسعة مشاريع مرتبطة بالتعافي المجتمعي بالقرب من أنديتنا بحوالي 500 ألف جنيها استرلينيا فضلا عن جميع التبرعات التي سيتم تلقيها في أو بحلول يوم 31 أغسطس.

ولعام 2020، ستبدأ قمة القادة الشباب في إحدى مدن المدربين المجتمعين والقادة الشباب من مانشستر، ونيويورك، وملبورن.

وسيعقد المشاركون ندوات وورش عمل مصممة خصيصا حول مجموعة من الموضوعات الرئيسية بما في ذلك موضوع القيادة وقت الأزمات، والتكيف المجتمعي مع كرة القدم من خلال التباعد الاجتماعي، وتعزيز أوجه التعافي من جائحة (كوفيد-19) من خلال كرة القدم.

WATCH: Cityzens Giving For Recovery: Get Involved. Donate now.

وسيتم دعم هذه الجلسات الأساسية بسلسلة جديدة من الضيوف المتحدثين البارزين، تركز على مسيرة القيادة والدروس الملهمة مع القادة الشباب على مدار الأسبوع.

وينحدر 250 من القادة الشباب المشاركين إلى مجموعة متنوعة من المدن في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مانشستر، وملبورن، ونيويورك، وباندونج، وبنجالور، وبارانكويلا، وبكين، وكيب كوست، وكيب تاون، وشيكاغو، وقوانجتشو، وكيليفي، وكولكاتا، وكوالالمبور، ولوس أنجلوس، وومكسيكو سيتي، ومومباي، وفيلادلفيا، وساو باولو، وواشنطن.

ومنذ عام 2014، تم تدريب أكثر من 2000 قائد شاب على القيادة وكرة القدم المجتمعية من قبل مانشستر سيتي، وذلك عن طريق استخدام قوة كرة القدم، وهو الأمر الذي أثر بشكل إيجابي على حياة أكثر من 35 ألف طفلا وشابا.

أرجون، 21 عاما، أحد القادة الشباب في مومباي يقول: "أستمتع بإحداث التأثير المجتمعي، ينظر الأطفال إلىَ، ويقدر الآباء دوري في تنمية أطفالهم، هذا يمنحني إحساسا بالمسؤولية والسعادة، وإنني أتطلع للتواصل مع القادة الشباب في جميع أنحاء العالم من خلال القمة والعودة بما تعلمته لمجتمعي".

وللتعرف عن المزيد حول حملة عطاء السيتي للتعافي والتبرعات، يرجى زيارة هذا الرابط. اضغط هنا 

عرض جميع شركاء النادي
Manchester City FC

اختر اللغة

Mancity.com

31?