تحدث فينسنت كومباني وكولو توريه عن اللاعب يايا توريه أيقونة مانشستر سيتي الذي لعب أخر مبارياته بقميص الفريق السماوي في ملعب الاتحاد، حيث وصفاه بأنه أسطورة حقيقية للنادي.

بعد أن فاز البطل في أخر مبارياته على ملعب الاتحاد (3-1) على فريق برايتون في الدوري الإنجليزي الممتاز، كان هناك احتفالاً خاصاً على أرض الملعب بالإيفواري يايا توريه الذي سيغادر النادي بعد 8 سنوات ناجحة قضاها في النادي السماوي.

كولو توريه شقيق يايا كان ضيفاً مفاجئاً في الملعب، ليشارك في حفل وداع اللاعب الذي شارك 316 مباراة بقميص السيتي، وسجل هدف الفوز في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد ستوك سيتي في 2011، وحصل في حفل الوداع على بطاقة موسمية مدى الحياة، ولوحة جدارية مصنوعة من الفسيفساء.

وأشاد الثنائي كولو توريه وكومباني بإسهامات يايا توريه (34 سنة) بعد انتقاله من فريق برشلونة ليصبح أسطورة حقيقية لنادي مانشستر سيتي.

كومباني قال:"إذا كان هناك شخصاً سيكون أسطورة لهذا النادي، فهو يايا توريه".

وأضاف القائد:"أريد أن أقول شكراً ليايا، شكراً لأنك زميلاً رائعاً في الملعب وخارج الملعب".

وتابع فينسنت قائلاً:"أريد أن أذكر الجميع بأفضل لحظات يايا توريه مع هذا النادي".

وعدد المدافع البلجيكي:" في نصف النهائي لكأس الاتحاد الإنجليزي عام 2011 ضد اليونايتد، سجل يايا".

وأضاف:"في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي 2011 ضد ستوك سيتي، سجل يايا".

وواصل:"في المباراة الحاسمة ضد نيوكاسل في الدوري عام 2012، سجل يايا هدفين".

وأردف:"في المباراة الحاسمة في الدوري ضد كريستال بالاس 2014، سجل يايا".

واسترسل فينسنت:"في نهائي كأس الرابطة عام 2014 ضد سندرلاند، سجل يايا".

وأنهى:"في نهائي كأس الرابطة عام 2016، سجل يايا في ركلات الترجيح".

وبالنسبة لشقيقه كولو الذي لعب 3 سنوات مع يايا في مانشستر سيتي ليترك تأثيراً كبيراً في النادي السماوي أيضاً فقد قام بدوره ليودع يايا.

وأضاف مدافع السيتي السابق عن شقيقه:"لقد أخبرت يايا عندما غادر برشلونة بأن ينتقل إلى السيتي".

وأنهى كولو:"كنت أعرف أنه سيصبح قائداً وأسطورة هنا، وها قد فعل، وأنا فخور جداً به".