قال بيب جوارديولا، إن الأسبوع الماضي كان إيجابياً للغاية بالنسبة للثنائي الذي يتعافى من إصابات طويلة، ليروي ساني وإيمريك لابورت.

ساني غاب عن الفريق السماوي، منذ مشاركته في مباراة الدرع الخيرية أمام ليفربول بافتتاحية الموسم الجاري بسبب إصابة الرباط الصليبي، فيما عانى لابورت على مدار عدة أشهر من مشكلة بغضروف الركبة.

ساني عاد للتدريبات ولكن بشكل منفرد، إذ يواصل عملية التأهيل والتعافي، بينما يشارك لابورت في التدريبات الجماعية للفريق منذ بداية الشهر الجاري.

وقال جوارديولا إن اللاعبين يتقدمان بشكل جيد، لكنه لم يحدد موعداً زمنياً لعودتهما.

وصرح بيب: "ليروي ساني لازال لم ينضم للتدريبات الجماعية معنا، لكن كل شيء يسير بشكل جيد".

وأضاف: "أيمريك لابورت تدرب معنا لأسبوعين متتاليين".

"بالنسبة للباقي، فكل لاعب لائق إلى حد ما، نعم".

وأكد المدرب الكتالوني أنه قضى اليومين الأخيرين في إعداد لاعبيه لمواجهة كريستال بالاس في الدوري الممتاز، السبت.

وكان بيب منح الفريق راحة لمدة يومين بعد الانتصار الكبير على أستون فيلا بنتيجة 1-6 على ملعب فيلا بارك يوم السبت الماضي.

وصرح بيب في المؤتمر الصحفي لمباراة كريستال بالاس: "لقد أمضينا يوماً أو اثنين في التدريب والاستعداد للمباراة، كيف ندافع وكيف نهاجم".

وأضاف: "من الممكن أن نفوز أو نخسر في أي مباراة"..

واختتم: "واجهنا كريستال بالاس مرات كثيرة وخسرنا مباراة واحدة، ربما يحدث ذلك، سجلوا هدفا رائعا ولديهم مجموعة رائعة من اللاعبين".