أصرَّ مدرِّب مانشستر سيتي روبيرتو مانشيني أنه كان سعيدًا بالتغييرات التي تظهر على بطل الدوري الإنجليزي الممتاز.

فمع تعيين  الإسبانيِّ بجيريستين مديرًا لكرة القدم هذا الأسبوع، وتعزيز اتصالات برشلونة التي بدأت عندما قَدِم فيرانسوريانو الرئيس التنفيذيِّ للنادي.

حيث صرَّح المدرِّب بقوله: "أعتقد أن السنوات الثلاث أو الأربع القادمة ستكون مهمَّة للغاية بالنسبة لنا والآن مع فيرانو تكسيكي يمكننا العمل بشكلٍ جيِّد للغاية وتحسين فريقنا".

كما أضاف قوله: "دائمًا كنت أرى مستقبلي هنا، ولقد وقَّعت عقدًا للسنوات الخمس المقبلة لأن مستقبلي مع هذا الفريق، لأنني أحبُّ العملَ مع الأشخاص الجدِّيِّين والمحترفين مثل المالك ورئيس مجلس الإدارة، والآن أعتقد أن لدينا الوقت لتحسين وبناء أقوَى فريقٍ".

وفيما يتعلَّق بتكسيكي قال مانشيني: "لقد لعبتُ ضدَّ تكسيكي منذ سنواتٍ عديدةٍ وأنا سعيدٌ جدًّا، لديه الكثير من الخبرة مع نادٍ مثل برشلونة وهذا سببٌ آخر يمكننا أن نعمل معًا أيضًا، لقد عملنا جيِّدًا العامَيْن الماضيين، ويمكن أن نفعل ما هو أفضل في المستقبل. ومن المهم أنه عمل مع نادي برشلونة، وهو فريق رائعٌ لذلك أعتقد أنه سيكون إضافةً مهمَّة جدًّا".

ثم أضاف قوله: "لم أكن أعرف أننا كنَّا الفريقَ الوحيدَ الذي لم يهزم في الدوري الإنجليزيِّ الممتاز الأسبوع الماضي، فقد كنت أعتقد أننا في المركز الأخير في الجدول".

وقال مانشيني: "لقد قرأتُ أن تكسيكي الآن.. والقادم هو جوارديولا أو مدرِّب آخر سوف يأتي إلى هنا ولكن هذه ليست مشكلتي. أنا هنا، وأريد أن نستمرَّ في العمل بشكلٍ جيِّد لأننا في هذه اللحظة على استعدادٍ لبناء وتحسين فريقٍ قويٍّ".

وأضاف المديرُ الذي يحلُّ فريقُه على مضيفه وست هام يوم غدٍ: "أنا سعيدٌ للغاية لأن لدينا رئيسًا تنفيذيًّا جديدًا وأيضًا كان يعمل لبرشلونة، ولديه خبرة كبيرة من فريقٍ كبيرٍ، إن تكسيكي له وظيفته، وفيران له وظيفته، ولكن أعتقد أننا يمكن أن نعمل بشكلٍ جيِّد جدًّا ومعًا يمكننا أن نعمل بسرعةٍ ونحقِّق نتائج أفضل".

ومهما يكن من أمر فقد تلقَّى مانشيني بعض الأخبار عن المدافع ميكا ريتشاردز الذي أصيب في ركبته خلال مباراة الأسبوع الماضي مع سوانزي، ففي وقت سابق من الأسبوع الماضي أعلن النادي أنه قد تصل مدَّة غيابه إلى أربعة أشهرٍ ولكن مانشيني قال اليوم خلال المؤتمر الصحفي: "في رأيي أنه سيغيب ثلاثةَ أو أربعةَ أسابيع كحدٍّ أقصَى وربما شهر، أنا لا أعرف لماذا قال البعض ثلاثة أشهر، إنها ليست إصابةً خطيرةً، إنها فقط غرزتان في الركبة، وبالنسبة لي وهذا أمر جيِّد بالنسبة لنا".