مانشستر سيتي تفوق بشكل كبير في الشوط الأول على منافسه نابولي ليضمن الفوز (2-1) في النهاية.

الأهداف المبكرة عن طريق رحيم سترلينج وجابريل جيسوس سمحت لأصحاب الأرض بالتفوق مبكراً، وكان يمكن أن تكون هناك أهداف أكثر بعد تسديدة دي بروين على العارضة، ولكن الفريق الإيطالي عاد وحصل على ركلتي جزاء سجل من إحداهما هدفه الوحيد ليخرج بلا نقاط.

الفوز وضع مانشستر سيتي على قمة المجموعة السادسة برصيد 9 نقاط من ثلاثة انتصارات متتالية.

أحداث المباراة

السيتي سيطر على المباراة في بدايتها وحسم معركة الاستحواذ لصالحه وكاد جيسوس أن ينفرد من تمريرة وصلته بعد تدخل دي بروين على الدفاع لكن الحكم أوقف الانفراد بخطأ على البلجيكي.

وفي الدقيقة التاسعة جاء الهدف الأول عن طريق ساني الذي مرر إلى سيلفا ليرسل الإسباني كرة عرضية حولها ووكر إلى المرمى لكنها ارتدت من الدفاع إلى سترلينج الذي سدد بيسراه إلى شباك الضيف الإيطالي.


                        رحيم سترلينج وضع السيتي في المقدمة
رحيم سترلينج وضع السيتي في المقدمة

الهدف الثاني جاء سريعاً في الدقيقة الثالثة عشر بعد تمريرة عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء من كيفين دي بروين وضعت البرازيلي جابريل جيسوس في مواجهة الشباك ليسدد معلناً عن هدف ثاني.

وأرسل فيرناندينيو عرضية داخل منطقة الجزاء للقادم من الخلف دافيد سيلفا ليلعبها الإسباني من وضعية صعبة تحت ضغط لتضيع الكرة بعيداً عن مرمى الضيف الإيطالي.

وردت العارضة فرصة مؤكدة وخطيرة للسيتي بعد تمريرة إلى دي بروين على حدود منطقة الجزاء أرسلها بيسراه قذيفة ضربت العارضة ثم سقطت بالقرب من خط المرمى قبل أن يشتتها الدفاع.

كوليبالي شتت الكرة من على خط المرمى من جديد ليمنع السيتي من هدف ثالث بعد تسديدة من داخل منطقة الجزاء من جابريل جيسوس لكن مدافع الفريق الإيطالي أبعدها من على خط المرمى.

الحكم احتسب ركلة جزاء ضد كايل ووكر ليتصدى إينسيني لتنفيذها في الدقيقة الثامنة والثلاثين لكن الحارس البرازيلي  إيدرسون كان بالمرصاد وفي الموعد ليبعد الكرة ويحرم الضيوف من التسجيل.

جيسوس اختتم محاولات السيتي في الشوط الأول بتسديدة من داخل منطقة الجزاء تصدى لها الحارس رينا ليحرم الفريق السماوي من هدف ثالث قبل الدخول إلى غرف خلع الملابس.

السيتي كان قريباً من الثالث بعد تمريرة رائعة من فيرناندينيو في العمق وضعت جيسوس في مواجهة الحارس لكنه تعرض لضغط دفاعي ليعيد الكرة للوراء إلى الألماني ساني الذي سدد كرة أرضية مرت بجوار القائم.

ستونز تألق بشدة من جديد بعد أن وصلت الكرة إلى ميرتينيز في منطقة جزاء السيتي ليمرر إلى هامشيك أمام المرمى الخالي تماماً من الحارس ليسدد لكن الكرة اصطدمت بجسد ستونز وتحولت إلى ركنية.

الفريق الإيطالي نجح أخيراً في الوصول إلى شباك مانشستر سيتي عن طريق دياورا في الدقيقة 73 من ركلة جزاء احتسبها الحكم ضد البرازيلي فيرناندينيو، وكاد فيرناندينيو أن يتصدى لها لكنه مرت على يسراه.

الحكم ألغى هدفاً للسيتي بعد عمل جماعي رائع بين بيرناردو وديفيد سيلفا انتهى بالكرة بين أقدام دي بروين الذي مرر إلى جيسوس ليرواغ البرازيلي ويسجل قبل أن يُصدم بصافرة الحكم التي ألغت الهدف.


                        ليروي ساني قام بعمل كبير على الجهة اليسرى
ليروي ساني قام بعمل كبير على الجهة اليسرى

ساني انطلق من الجهة اليسرى ليتعرض لعرقلة من ماجيو ويحصل على ركلة حرة مباشرة سددها كيفين دي بروين مباشرة إلى الشباك لينقذها الحارس رينا بنجاح.

الضيوف ردوا بمرتدة سريعة وصلت إلى ميرتينيز الذي كان قريباً من الانفراد ليسدد تحت ضغط وتمر الكرة على يمين إيدرسون إلى خارج الملعب.

الفريق السماوي رد سريعاً بمرتدة وصلت إلى ساني في منطقة الجزاء الذي مر بسرعته من الدفاع حتى واجه رينا ليسدد لكن حارس نابولي تصدى لتضيع فرصة الهدف الثالث.

جوندوجان استغل مرتدة أخرى ليصل إلى منطقة الجزاء ويطلق قذيفة قوية بيمناه تصدى لها الحارس رينا لتسقط في منطقة الجزاء دون أن يتابعها أحد من اللاعبين ليشتتها الدفاع.

رجل المباراة: كيفين دي بروين

لم يصل للمستوى الرائع الذي ظهر به ضد ستوك سيتي، ولكنه مازال يفوز بالتصويت على تطبيق يوم المباراة لهذه المواجهة.

ماذا تعني النتيجة؟

السيتي الآن على قمة المجموعة السادسة بأقصى عدد ممكن من النقاط في ثلاث مباريات، ليقترب من التأهل إلى دور خروج المغلوب، بينما يأتي شاختار ثانياً برصيد 6 نقاط من ثلاث مباريات.

ما القادم؟

مانشستر سيتي سيعود للبريمير ليج لمواجهة بيرنلي يوم السبت ظهراً في ملعب الاتحاد.

وسيبحث مانشستر سيتي عن تعزيز صدارته عندما يواجه الفريق الذي لم يهزم خارج ملعبه حتى الآن هذا الموسم.

وبعدها سيعود السيتي للمشاركة في كأس كاراباو ضد ولفرهامبتون في ملعب الاتحاد في الثلاثاء التالي.

إحصائيات وأرقام

السيتي الآن بلا هزيمة في 21 مباراة في ملعب الاتحاد في كل البطولات، وفي 11 مباراة بلا هزيمة في نفس الملعب في دوري أبطال أوروبا.

سترلينج سجل 5 أهداف في 5 مباريات خاضها في كل البطولات متتالية، وثماني مباريات بشكل عام هذا الموسم.

جابريل جيسوس أصبح هداف الفريق بعد الوصول إلى الرقم 8  في شباك الخصوم.