يرى كولو توريه أن السيتي كان يريد الفوز في مباراة السبت أكثر من أرسنال في المباراة التي أقيمت على استاد الاتحاد.

لأول مرة لم يتمكن السيتي من التسجيل على ملعبه منذ شهر مارس 2022، وهي المسيرة الت استمرت 57 مباراة في جميع المسابقات.

حاول السيتي بكل شيء خلال المباراة، حيث وصلت نسبة الاستحواذ إلى 72%، و12 تسديدة على المباراة.

النتيجة تركت السيتي في المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 64 نقطة من 29 مباراة، على بعد نقطة واحدة فقط خلف المدفعجية في المركز الثاني، مع ليفربول في الصدارة برصيد 67 نقطة.

وفي حديثه خلال برنامج “Matchday Live“ بعد لحظات قليلة من صافرة النهاية، كان اللاعب السابق للسيتي وآرسنال توريه واثقًا من أي فريق هو الذي دفع أكثر من أجل الفوز.

وقال توريه: “أرسنال سيكون الفريق الأكثر سعادة لأن السيتي كان يضغط، السيتي أراد الفوز بالمباراة أكثر من أرسنال”.

وأضاف: “أرسنال كانوا يفكرون في عدم الخسارة، السيتي حاول كل شيء ولكن لم يكن هناك ما يكفي من الأفراد في منطقة الهجوم لتسجيل الأهداف”.

وواصل: كان لدى أرسنال ستة لاعبين في الخط الخلفي وكان من الصعب حقًا تسجيل الأهداف عندما كان هالاند هو الوحيد في منطقة الجزاء معظم الوقت“.

شارك شون جوتر في تأكيدات توريه بشأن الأداء، مشيرًا إلى أن السيتي بذل كل ما في وسعه ولكنه لم يتمكن من تفكيك دفاع عنيد تلقى فقط 24 هدفًا في 29 مباراة.

وأكد جوتر: سيكون السيتي خائب الأمل لأن السيتي يقترب من كل مباراة للفوز، جاء أرسنال للحصول على التعادل واللعب بالهجمات المرتدة”.

وأشار: كان سيكون من الضروري أن يقدم أرسنال أداء جيدًا لمنع السيتي من التسجيل، وفعلوا ذلك بالفعل، الخيبة هي أننا لم نختبر حارس مرمى أرسنال بما فيه الكفاية مع الاستحواذ الذي كان لدينا”.

وأخيرًا قال جوتر: كان ذلك بسبب وعي لاعبينا بعدم التعرض للهجمات المرتدة، لذا ظلوا دائمًا يحتفظون باللاعبين وراء الكرة”.